موانئ دبي توقع صفقة بمليار دولار مع إثيوبيا لربطها بميناء بربرة الصومالي

وقعت مجموعة موانئ دبي العالمية ووزارة النقل في إثيوبيا، مذكرة تفاهم لتطوير الطرف الإثيوبي من الطريق الموصل بين إثيوبيا وبربرة ليكون أحد أهم الممرات التجارية واللوجستية بالنسبة للخطوط التجارية العالمية لإثيوبيا.

تم توقيع الاتفاقية، الخميس في أديس أبابا من قبَل كل من داجماويت موجس، وزيرة النقل الإثيوبية، وسلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية. ويأتي قرار الطرفين بهدف استكشاف إمكانات تطوير البنية التحتية اللوجستية وتوفير خدمات لوجستية متكاملة على طول الممر من أجل تحقيق منافع اقتصادية كبيرة لإثيوبيا.

ومن المقترح في مذكرة التفاهم أن تقوم موانئ دبي العالمية ووزارة النقل الإثيوبية بتأسيس مشروع مشترك للخدمات اللوجستية لتنفيذ العمليات اللوجستية من المنشأ إلى المقصد. وبالنسبة للصادرات، فمن المُقرر أن تقدم موانئ دبي العالمية خدمات من المنشأ في إثيوبيا حتى ميناء بربرة، أما بالنسبة للواردات، فستُقدم من ميناء تحميل الشحنات إلى تسليمها في أحد الموانئ الجافة في المناطق الخلفية للموانئ أو إلى الوجهة النهائية للمرسل إليهم.

وتعتزم موانئ دبي العالمية وشركاؤها استثمار ما يصل إلى مليار دولار أمريكي على مدى السنوات العشر القادمة في تطوير البنية التحتية لسلسلة التوريد على طول الممر. وسيشمل ذلك الموانئ الجافة والصوامع والمستودعات وساحات الحاويات ومستودعات سلسلة التبريد، وأنشطة شحن وتخليص البضائع. وسيتم الاستثمار في البنية التحتية بالتوازي مع تنفيذ أحدث بنية تحتية لتقنية المعلومات والتكنولوجيا لضمان الأداء الفعَّال للممر، ونقل البضائع بشكل سلس وآمن وشفاف في رحلة النقل بأكملها.

كما تتضمن مذكرة التفاهم إنشاء فريق لمراجعة وحل أي عقبات تنظيمية تواجه ممر بربرة، لضمان أن تكون المنافسة بين الممرات على أساس العدل والمساواة وأن تتمكن شركات الخدمات اللوجستية من استغلال ممر بربرة على أساس الاستخدام المشترك.

كما تنص مذكرة التفاهم على أن وزارة النقل الأثيوبية ستعمل على مراجعة وحل العقبات التنظيمية التي تواجه الجانب الإثيوبي لممر بربرة بهدف ضمان الترتيبات التنافسية لشركات الخدمات اللوجستية لتتمكن من الاستفادة من الممر على أساس الاستخدام المشترك.

وقال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية» بهذه المناسبة: «بصفتنا شركة عالمية رائدة تقدم الحلول التجارية واللوجستية، نحن على ثقة بأن تطوير ممر بربرة ليصبح ممرًا تجاريًا ولوجستيًا رئيسيًا سيحقق منافع اقتصادية ضخمة لإثيوبيا،، وسيدعم خططها التنموية الطموحة. كما سيخلق أيضًا فرص عمل جديدة، وسيجذب شركات واستثمارات جديدة على طول الممر، بالإضافة إلى تنويع وتعزيز إمكانات البلاد التجارية الدولية من خلال وجود رابط مباشر وسلس وفعَّال بين إثيوبيا وميناء بربرة».

ومن المتوقع أن تكتمل البنية التحتية للطريق الموصل بين ميناء بربرة وواجالي على الحدود الإثيوبية، والذي يموله صندوق أبوظبي للتنمية ووزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة، بحلول نهاية عام 2021.

وسيتصل الطريق بالطريق السريع الحديث على الجانب الإثيوبي وسيجعل من بربرة بوابة تجارية رئيسية في المنطقة. كما سيكون أحد أكثر الطرق سرعة وكفاءة لأنشطة نقل بضائع الترانزيت الإثيوبية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق