مبادلة للاستثمار أبوظبى تحقق أكبر دخل سنوي في تاريخها خلال 2020

وصل إجمالي الدخل الشامل – العائد للجهة المالكة- لشركة مبادلة للاستثمار «الصندوق السيادي لإمارة أبوظبي» بنهاية عام 2020 إلى 72 مليار درهم، بالمقارنة مع 53 مليار درهم إماراتي في عام 2019 (الدولار يعادل 3.67 درهماً)، حيث ارتفع دخل الشركة بنسبة 35.8% خلال العام الماضي.

كما زادت قيمة الأصول المملوكة لشركة مبادلة للاستثمار ، بنسبة 4.8% لتصل إلى 894 مليار درهم بنهاية عام 2020، بالمقارنة مع 853 مليار درهم في عام 2019، وفقا لموقع الشرق الإقتصادى.

وصرحت مبادلة، في بيان على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس، بأنَّ الدخل المحقق في 2020، يعدُّ أكبر دخل سنوي إجمالي في تاريخ الشركة، برغم تداعيات جائحة كورونا، وذلك بفضل مجموعة من العوامل، أهمها: نمو محفظة الأسهم، وأداء الصناديق الاستثمارية التابعة لها، ونمو أصولها في مختلف قطاعات الأعمال.

وأضاف بيان الشركة، أن التوجه الاستراتيجي للشركة نحو زيادة الاستثمار في قطاعات تشهد نمواً قوياً، مثل التكنولوجيا، وعلوم الحياة، والسلع الاستهلاكية، ساهم في تحقيق هذه النتائج، وذلك من خلال استثمارات مباشرة، وشراكات مع الشركات المتخصصة في إدارة الصناديق الاستثمارية.

يذكر أن الشركة ضخت استثمارات جديدة بقيمة 108 مليار درهم خلال العام الماضي في مجالات متعددة، تشمل التكنولوجيا، وعلوم الحياة، والسلع الاستهلاكية التي تعزز التوجه الاستراتيجي نحو قطاعات ذات إمكانات نمو قوية.

الجدير بالذكر أن الاستثمارات خلال عام 2020 ، لعبت دوراً مهماً في تعزيز هذه الاستراتيجية، ومن بينها اتفاقيات استثمار طويلة المدى في مجال التكنولوجيا مع شركة «سيلفر ليك»، وفي مجال علوم الحياة مع «بي سي آي فارما» في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي قطاع السلع الاستهلاكية والاتصالات مع مجموعة «ريلاينس» في الهند، إلى جانب توظيف استثمارات جديدة لدى كل من «أباكس بارتنرز»، و«سيتاديل»، و«آي سكويرد كابيتال»، و«سي في سي».

وصرح خلدون خليفة المبارك، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمجموعة: بأن «مبادلة استطاعت أن تتجاوز تداعيات الانخفاض الحاد الذي طرأ على الاقتصاد العالمي في بداية عام 2020، عبر زيادة الاستثمارات التي مكَّنتنا من تحقيق نتائج وأرباح قياسية في نهاية العام».

وقال المبارك:  أنَّه وفقاً لاستراتيجية طويلة الأمد، حرصت مبادلة على الاستثمار في القطاعات التي تحمل إمكانات نمو قوية، وفي صناديق الاستثمار ذات الأداء المتميز.

وأشار إلى أنَّ قطاعي التكنولوجيا وعلوم الحياة، على وجه الخصوص، حققا نمواً كبيراً خلال العام الماضي، وتسعى المجموعة إلى تعزيز استثماراتها في هذه المجالات، والمناطق الجغرافية المهمة مع استمرار الاقتصاد العالمي في التعافي.

وقال كارلوس عبيد، الرئيس المالي لشركة مبادلة للاستثمار :  أن «مبادلة استفادت من انخفاض أسعار الفائدة خلال عام 2020 عبر تخفيض تكلفة الاقتراض، وتمديد أجله مستفيدين من الطلب العالي من المستثمرين على إصداراتها من السندات، إذ تحتفظ بنسبة مديونية تعادل 9.1%، وتتمتَّع بسيولة قوية في المرحلة الحالية في إطار سعينا نحو تحقيق رؤيتنا على المدى الطويل».

وكانت شركة مبادلة قد أعلنت  أنَّها حققت عائداً تراكمياً لمدة خمس سنوات بنسبة 9.8٪، اعتباراً من عام 2016.

يشار إلى أن المحفظة الاستثمارية لشركة مبادلة تتوزع بواقع 34% استثمارات مباشرة وغير مباشرة في الشركات الخاصة، و29% في الأسهم المدرجة، و14% في العقارات والبنية التحتية، بالإضافة إلى استثمارات أخرى.

وقالت الشركة في بيانها، أنَّها حقَّقت في عام 2020 عوائد بقيمة 104 مليار درهم من خلال بيع عدد من أصولها الاستثمارية، وعوائد استثماراتها داخل الدولة وخارجها، وكان من بينها بيع 39% من حصتها في «بورياليس» إلى «أو إم في»، بقيمة 16.7 مليار درهم، في أكبر صفقة منفردة في تاريخ الشركة.

وأضح البيان أن الشركة  توظِّف استثمارات بقيمة 108 مليار درهم في مشاريع جديدة، من بينها:

  • 4.3 مليار درهم في شركة «جيو»؛ الشركة الرائدة في قطاع الاتصالات في الهند.
  • 2.7 مليار درهم في شركة «سيلفر ليك»؛ الشركة الرائدة عالمياً في مجال الاستثمار التكنولوجي.
  • 3 مليارات درهم في شركة «ريلاينس ريتيل»؛ الهندية العاملة في قطاع التجزئة والسلع الاستهلاكية.
  • 2.2 مليار درهم في شركة «بي سي آي فارما»؛ الشركة الرائدة عالمياً في مجال الصناعات الدوائية.
  • 7.5 مليار درهم في صناديق استثمارية تابعة لـ «سي في سي»، و«سيتاديل»، و«آيسكويرد كابيتال»، و«أباكس بارتنرز».

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض