تجار : قرار غلق المحلات في الـ ٩ مساءاً يخيب آمال انتعاش المبيعات في موسم عيد الفطر

 

أكد عدد من التجار أن قرار الحكومة بغلق المحلات في الساعة التاسعة مساءً قد يتسبب في تراجع المبيعات ويخيب آمالهم حول انتعاش السوق قبل عيد الفطر .

وقرر مجلس الوزراء أمس أنه اعتبارًا من اليوم 6 مايو إلى 21 مايو، ستكون مواعيد غلق المحال والمولات التجارية والمقاهي والكافيتيريات والكافيهات والمطاعم ودور السينما والمسارح هي الساعة التاسعة مساءً، للحد بصورة كبيرة جدًا من التزاحم الذي تشهده هذه المناطق.

وقد شهد السوق التجاري خلال الأيام الماضية انتعاشا في الطلب على الملابس الجاهزة والأحذية والذهب بشكل ملحوظ ،وذلك بسبب قدوم أعياد الربيع والقيامة

محمد عبدالسلام : 20% تراجعا متوقعا في مبيعات الملابس خلال الأيام المقبلة

قال محمد عبدالسلام رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات إن الأيام الماضية شهدت تحركا كبيرا في مبيعات القطاع مع أعياد الربيع والقيامة، حيث ارتفعت لتصل إلى نحو 100%، مقارنة ببداية رمضان والتي سجلت نحو 10%.

ولفت إلى أنه كان من المتوقع زيادة إقبال المواطنين على الشراء خلال الأيام القليلة المقبلة مع اقتراب عيد الفطر، ولكن مع قرارات الحكومة بإغلاق المحلات في الساعة الـ 9 مساءاً، سيؤدي ذلك إلى تراجع المبيعات خلال الأيام القليلة المقبلة بنسبة قليلة قد تصل إلى 20%.

وأرجع عبد السلام ذلك لشدة ارتفاع درجة الحرارة في النهار، بجانب الفطار يستغرق وقتاً طويلاً مما يجعل من الصعب النزول بعد الفطار والتسوق والشراء قبل الساعة التاسعة مساءً.

وطالب الحكومة بمد وقت الإغلاق ليكون في العاشرة مساءاً، بدلا من الـ 9 مساءا حتى يكون الوقت كافيا للتسوق والشراء بين الفطار ووقت الإغلاق.

ونوه عبد السلام بأن المواطنون سيقومون بشراء احتياجاتهم أي وقت سواء بالنهار أو بالليل، ولذلك التراجع سيكون ضئيل في ظل اقتراب العيد وبالتالي سينزل المواطنون أي وقت للشراء.

وأشار إلى أن أسعار الملابس الصيفية ارتفعت بنحو 10 إلى 20% خلال الموسم الجاري، مقارنة بالموسم الماضي، في ظل ارتفاع أسعار الخامات وزيادة تكلفة الشحن، بجانب أزمة فيروس كورونا التي تسببت في ارتفاع تكلفة الشحن من الدول .

محمود الداعور : إغلاق المحلات مبكراً مع ارتفاع درجة الحرارة يتسبب في تراجع المبيعات

وأكد محمود الداعور رئيس شعبة الملابس الجاهزة بغرفة القاهرة التجارية، أن الطلب على الملابس بدأ يرتفع منذ منتصف شهر إبريل الماضي، استعدادا للاحتفال بموسم شم النسيم وأعياد المسحيين.

وأضاف أنه مع إغلاق المحلات مبكراً سيؤدي ذلك إلى تراجع المبيعات خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة نهارا وقصر المدة بين الفطار وتوقيت الإغلاق.

محمود عودة: ارتفاع مبيعات الأحذية لـ 70% خلال الأسبوع الماضي

وقال محمود عودة سكرتير شعبة الأحذية بالاتحاد العام للغرف التجارية، وعضو غرفة صناعة الجلود باتحاد الصناعات، أن أسعار الأحذية والشنط مستقرة رغم ارتفاع الخامات، في ظل محاولة التجار كسر الركود بالأسواق وتنشيط المبيعات.

وأوضح أن المنتجين لجأوا إلى تثبيت أسعار المنتجات حتى لا يفقدوا الموسم الحالي، إذ تسبب تفشي فيروس كورونا في فقد موسم العام الماضي.

ولفت عودة إلى أن نسبة المبيعات وصلت في بداية شهر رمضان الكريم، إلى 50%، ووصلت إلى 70% خلال الأسبوع الماضي مع أعياد الأخوة الأقباط، واقتراب عيد الفطر.

وأشار إلى أن التجار اتجهوا لعمل تخفيضات وعروض تتراوح ما بين 10 إلى 20%، كمحاولة لتنشيط المبيعات خلال الفترة الحالية في ظل توالي الأعياد وراء بعض، مما يكون له دفعة كبيرة في حركة المبيعات، حيث تتراوح الأحذية الحريمي ما بين 100 إلى 250 جنيه، والرجالي ما بين 100 إلى 350 جنيه، والأطفالى ما بين 100 إلى 150 جنيه، والشنط الحريمي ما بين 100 إلى 250 جنيه، حيث يزيد الإقبال على المنتجات ذات الأسعار المخفضة.

نادي نجيب: توقعات بانتعاش المبيعات لتصل إلى 25% بسوق الذهب مع اقتراب عيد الفطر

وذكر نادي نجيب سكرتير شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية السابق، أن حركة المبيعات بالسوق تتراوح ما بين 10 إلى 15% خلال الفترة الحالية، متوقعا انتعاش المبيعات وزيادة الطلب لتصل إلى نحو 20 -25% مع اقتراب عيد الفطر المبارك في ظل تزايد حالات الزواج والخطوبة.

وأوضح أن قرار إغلاق المحلات مبكرا لا يؤثر بشكل كبير على محلات الذهب خاصة أن المبيعات ضئيلة بنحو جرامات قليلة تصل إلى 10 و 15 جرام، وبالتالي لا يوجد تأثير كبير على حركة البيع بسوق الذهب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض