إثيوبيا تجدد عزمها الملء الثاني لسد النهضة وترفض أي اتفاقية تحرمها من استغلال النيل

جددت إثيوبيا عزمها تنفيذ السنة الثانية لملء سد النهضة؛ “كما هو مقرر وفقًا لإعلان المبادئ” حسبما تزعم.

ووصفت أديس أبابا، في بيان لوزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية، “المواقف المناهضة لملء السد قبل إبرام اتفاق” بأنها “ليس لها أي أساس في القانون وتتعارض مع حق إثيوبيا الأصيل في استخدام مواردها الطبيعية”، مضيفة: وهو “أمر غير مقبول”.

كما زعمت استعدادها لتسهيل تبادل البيانات والمعلومات حول ملء السد.

وزعمت أديس أبابا أن مصر والسودان اتبعتا “نهجًا يسعى إلى تقويض العملية التي يقودها الاتحاد الإفريقي وإخراج الأمر من المنصة الإفريقيةوأضافت أن القاهرة والخرطوم ترغبان في “جعل التفاوض والنتيجة أداة لتأكيد نصيبهما من المياه المطالبين بهما وتجاهل حصة إثيوبيا”.

وتابعت أنه: “لا يمكن لإثيوبيا أن تدخل في اتفاق من شأنه أن يحرمها من حقها المشروع الحالي والمستقبلي في استغلال النيل”.

وأشار البيان إلى أن إثيوبيا تتوقع استئناف المفاوضات “الثلاثية” في الأسبوع الثالث من أبريل الجاري؛ بدعوة الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض