رئيس الوزراء: خصصنا 11 مليار جنيه خلال العام الماضي لمواجهة تداعيات جائحة كورونا

قال الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، إن الدولة المصرية وضعت 7 محاور رئيسية للتعامل مع جائحة كورونا، لافتا إلى أنها اعتمدت على الإجراءات الاحترازية والتوعية الإعلامية ومواجهة الشائعات، وتعزيز البنية الطبية، والحد من التداعيات الناتجة عن هذه الجائحة.

وأضاف مدبولى، خلال كلمته في افتتاح مدينة الدواء بالخانكة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الدولة خصصت 11 مليار جنيه خلال العام الماضى لمواجهة جائحة كورونا بالإضافة إلى حزمة لدعم الاقتصاد المصرى خصصها الرئيس السيسى بـ 100 مليار جنيه فضلا عن الخطط التنموية من شركاء التنمية.

وتابع مدبولى: “سعينا للاهتمام بعودة المصريين العالقين بالخارج، وتم عودة 320 ألف مواطن، ومصر تعتبر من أوائل الدول اتخذت إجراءات سريعة وفورية للتعامل مع جائحة كورونا، من أقل الدول تأثرا بهذه الجائحة، وبدأنا من مارس 2020 وقررنا منع تصدير بعض المنتجات الاستراتيجية لتامين الاحتياجات من المستلزمات الطبية الضرورية في ظل جائحة كورونا”.

وقال إن الحكومة تعاقدت مع احد الجهات التابعة لمنظمة الصحة العالمية لتوريد 40 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا، وقد وصلت شحنة تقدر بـ 1.6 مليون جرعة على أرض مصر بالإضافة 400 أخرى تصل قريبا، ليصبح لدى مصر 2 مليون جرعة.

وتابع “وضعنا خطة منح اللقاح للفئات الأولى بالحصول على اللقاح مثل أعضاء الاطقم الطبية وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن”.

وأوضح هناك توجيهات رئاسية للتوسيع فى التلقيح مع توافر اللقاح والـ 40 مليون جرعة تتوفر خلال الأسابيع القادمة، ومنح اللقاح لأكبر عدد خلال الفترة المقبلة، والمسجلين حاليا 600 ألف متقدم، وطبقا للصحة قادرين على منحهم اللقاح خلال 10 أيام ومن ثم الفتح بالتوازى لإتاحة اللقاح فى كل المراكز في 139 مركز على مستوى الجمهورية والتوسيع في منح اللقاح للقطاعات لها أهمية شديدة من الناحية الاقتصادية وتتعامل مع المواطنين بشكل كبير مثل البنوك والسياحة والصناعة والتعليم.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض