انهيار عمارة جسر السويس.. «المجمعة العشرية»: العقار غير مغطى تأمينياً

قال كمال محمد علي، المدير التنفيذى للمجمعة المصرية لتأمين المسئولية المدنية عن أخطار أعمال البناء ـ المجمعة العشرية، أن عقار جسر السويس الذي شهد حادثة الانهيار أمس، غير مغطأ تأمينياً بالوثائق الصادرة من شركات التأمين الأعضاء بالمجمعة، موضحاً أن هذه العقار ليس لدي ملف بالمجمعة.

المجمعة العشرية هي هي تجمع مجموعة من شركات التأمين العاملة في مصر تحت مظلة الاتحاد المصرى للتأمين، وتقوم المجمعة بدراسة الرسومات الهندسية الإنشائية والمعمارية وذلك للموافقة على إصدار وثيقة تأمين للمباني المراد إنشائه واستخراج رخصة مباني لها طبقًا لنص قانون البناء، والمجمعة جهاز معاون لشركات التأمين، والهدف منها تغطية المسئولية المدنية تجاه الغير، في حالة انهيار العقار أو أجزاء منه.

وكانت غرفة العمليات المركزية بمحافظة القاهرة، قد تلقت بلاغاً في الساعة 3 فجر أمس، بانهيار عقار مكون من بدروم وأرضي و9 طوابق متكررة بشارع الثلاجة تقسيم عمر بن الخطاب بجوار محطة مترو عمر بن الخطاب (حي السلام 1)، وأسفر الحادث عن 24 حالة وفاة، و 25 مصاب خرج منهم 18 حالة بعد تلقيهم الإسعافات اللازمة.

وأضاف محمد في تصريحات خاصة لـ«أموال الغد»، أن السبب لعدم تغطية مثل هذه العقارات تأمينياً يرجع لمخالفتها شروط تراخيص البناء الصادر لها، حيث أن أغلبية العقارات في بعض المناطق تحصل على رخصة بـ3 أو 4 أدوار فقط، ولكنها تزداد في أدوارها لتتخطى الـ10.

وأشار إلى أن وقف تراخيص البناء في بعض المناطق آثر على حجم أعمال المجمعة العشرية نظراً لأن مصدر الإيرادات الوحيد للمجمعة يتمثل في رسوم المراجعة والتي تأثرت بهذا القرار، موضحاً أن المجمعة قامت بتقديم خدماتها لبعض الإنشاءات بالمشروعات القومية وخاصة بالعاصمة الإدارية ومدينة العلمين الجديدة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض