حفلة 1200

الكهرباء توقع عقد إنشاء مركز التحكم القومي في الطاقة بالعاصمة الإدارية بـ 840 مليون جنيه

وقعت الشركة المصرية لنقل الكهرباء، اتفاقية إنشاء مركز التحكم القومي في الطاقة للشبكة الكهربية القومية الموحدة بالعاصمة الإدارية الجديدة، ذات الجهود الفائقة جهد 500 كيلو فولت، و220 كيلو فولت و132 كيلو فولت، ومحطات إنتاج الطاقة الكهربية، مع التحالف المكون من سيمنز ألمانيا، وسيمنز مصر، وحسن علام للإنشاءات.

وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالي 840 مليون جنيه مصري، ويتم التمويل من المصادر الذاتية للشركة المصرية لنقل الكهرباء، وهذه التكلفة تغطى إنشاء المشروع بالكامل، وإجراء جميع الاختبارات اللازمة علاوة على تدريب القائمين على المشروع لرفع كفاءة الكوادر البشرية، والاطلاع على أحدث التكنولوجيا العالمية في مجال مراكز التحكمات للشبكات الكهربية، وكذلك الدعم الفني خلال فترة الضمان ويتم تنفيذ المشروع بنظام تسليم المفتاح (Turn key) بمدة تنفيذ 24 شهر من تاريخ توقيع العقد، حيث سبق وأن تعاقدت الشركة المصرية لنقل الكهرباء، مع المكتب الاستشاري العالمي الفرنسي، وذلك وضع المواصفات الفنية، والإشراف على تنفيذ المشروع .

حضر توقيع العقد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والرئيس التنفيذي لشركة سيمنس مصر، والرئيس التنفيذي لشركة حسن علام للإنشاءات.

وقال شاكر، إن توقيع العقد يأتي في ضوء استعدادات الوزارة، نحو مواكبة خطة الحكومة والتي تعتمد على التحول من الشبكات التقليدية إلى الشبكات الذكية باستخدام التكنولوجيا الحديثة ونظم المعلومات لتحسين كفاءة المنظومة الكهربية، مما يتطلب تطوير مركز التحكم والمراقبة للشبكة القومية الكهربية، على مستوى الجمهورية بمختلف جهود الكهرباء، لتعزيز وتأمين إمدادات الطاقة الكهربية المطلوبة لتوسعات التنموية على مستوى الجمهورية، وكذلك الربط الدولي مع الدول المجاورة.

وأشار شاكر، إلى أن المشروع يهدف إلى تطوير مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربية الموحدة على مستوى جمهورية مصر العربية، ذات الجهد المختلفة بإجمالي عدد 228 محطة منها عدد 72 محطة إنتاج طاقة كهربية من مصادر مختلفة بقدرة إجمالية 59،5 جيجاوات للحفاظ على استقرار وتوزيع الطاقة الكهربية على الشبكة الموحدة بالشكل المناسب والآمن، طبقا للمواصفات القياسية العالمية، مع تشغيل ومراقبة وحدات إنتاج الطاقة الكهربية بجميع محطات الإنتاج المختلفة بمحطات طاقة الرياح ومحطات الطاقة الشمسية والمحطات المائية والمحطات البخارية وضمان التشغيل الأمن والاقتصادي لجميع الوحدات، ومراقبة تبادل الطاقة الكهربية مع دول الجوار الأردن – ليبيا – السودان.

وأضاف شاكر، أن المركز سيقوم أيضا بعمل الدراسات اللازمة للشبكة الكهربية، لمواجهة تطورات الأحمال وتطوير جودة التغذية ومراقبة مستويات القصر الكهربي للشبكة، ومدى تحملها مع مراقبة ودراسة تأثير الربط الكهربي الحالي والمستقبلي، لمحطات الرياح ومحطات الطاقة الشمسية، على أداء الشبكة الكهربية وضمان استقرار الشبكة وتبادل المعلومات الخاصة بالشبكات الكهربية مع عدد سبعة مراكز تحكم إقليمية بجميع المحافظات ومركز التحكم الاقليمى ببنبان لإدارة الطاقة الشمسية بمنطقة بنبان بجنوب الصعيد للوصول إلى أعلى جودة لتقديم خدمة التغذية الكهربية على مستوى الجمهورية .

ويتضمن المشروع إنشاء مبنى مركز التحكم القومي في الطاقة الكهربية بالعاصمة الإدارية الجديدة، بجميع مستلزماته وربطه بشبكة الألياف الضوئية القائمة، وتوريد وتركيب أنظمة المراقبة والتشغيل للشبكة الكهربية SCADA وكذلك برامج إدارة الطاقة بالشبكة الكهربية EMS تتبع احدث أساليب التكنولوجيا، بالإضافة إلى توريد وتركيب أجهزة اتصالات تعمل بأحدث تقنيه لتطوير منظومة الاتصالات القائمة وربطها بالمركز التحكم القومي بالعاصمة الإدارية، وتحديث بعض وحدات نقل المعلومات الطرفية بالمحطات المختلفة .

وأشار شاكر، إلى أن تلك الخطوات تأتى تأكيداً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، لتدعيم الشبكة الكهربائية بمحافظات مصر المختلفة، وفي إطار الجهود الضخمة التي يبذلها قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة، لتطوير شبكات نقل الكهرباء بمحافظات مصر المختلفة، ضمن خطة رفع جودة التغذية الكهربائية، المقدمة على مستوى الجمهورية، وتأكيداً لاهتمام القطاع بالتوسع في التحول الرقمى ضمن اهتمام الدولة في هذا المجال، وذلك مع إتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد في إطار الإجراءات العامة التي تقوم بها أجهزة الدولة والحكومة المصرية، للحفاظ على سلامة العاملين بما لايؤثر على حسن سير العمل وجودته مع التشديد على الإستخدام الأمثل للموارد المتاحه لتحقيق النمو المستدام .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض