الأسهم الأوروبية تغلق قرب ذروة 9 أشهر بفعل احتمال تخفيف قيود مكافحة كورونا

أغلقت الأسهم الأوروبية مرتفعة الثلاثاء، إذ تدعمت الآمال في تعاف اقتصادي سريع بفضل إمكانية تخفيف إجراءات الإغلاق في فرنسا والتفاؤل حيال توافر لقاح للوقاية من فيروس كورونا ربما بحلول أوائل العام القادم.

صعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8 بالمئة مسجلا أعلى إقفال له منذ أواخر فبراير، بدعم مكاسب قوية في أسهم النفط والغاز، التي بصدد أفضل شهر لها على الإطلاق مع بلوغ أسعار الخام ذروة مستوياتها منذ أواخر مارس.

وقال روس مولد، مدير الاستثمار في إيه.جيه بل، “النفط مؤشر على حالة الاقتصاد في المستقبل وهو في صعود على مدى الشهر الأخير.

وارتفع أكثر من 20 بالمئة في الوقت الذي بدأت السوق تبدي فيه تفاؤلا حيال النشاط الاقتصادي في ظل الأخبار الإيجابية عن لقاح.”

صعد المؤشر الأوروبي القياسي 14.5 بالمئة منذ بداية الشهر وهو يتجه إلى تحقيق أكبر مكاسبه الشهرية على الإطلاق.

وقفزت الأسهم الألمانية 1.3 بالمئة بعد أن كشفت البورصة عن زيادة حجم المؤشر القيادي داكس ليضم 40 شركة بدلا من 30 حاليا مع تشديد معايير العضوية.

وأظهرت البيانات أيضا نمو اقتصاد ألمانيا، أكبر اقتصادات أوروبا، بمعدل قياسي بلغ 8.5 بالمئة في الربع الثالث من العام.

وصعد المؤشر كاك 40 الفرنسي 1.2 بالمئة بعد أن أعلن البلد أمس الاثنين عن أدنى حصيلة يوميا لإصابات كوفيد-19 منذ 28 سبتمبر، بينما يرقب المستثمرون خطاب الرئيس إيمانويل ماكرون المقرر في وقت لاحق اليوم حيث قد يعلن عن تخفيف إجراءات الإغلاق.

وتصدر المؤشر الإيطالي مكاسب الأسواق الأوروبية بعد أن قالت روما إنها ستحصل على 16 مليون جرعة من لقاح محتمل للوقاية من كوفيد-19 تبتكره أسترا زينيكا خلال الأشهر الأولى من 2021 بموجب اتفاق على مستوى الاتحاد الأوروبي.

وزادت الأسهم البريطانية 1.6 بالمئة بعد أن قالت إنجلترا إنها ستضع نظاما جديدا يسمح باستخدام الفحوص لتقليص أمد الحجر الصحي للقادمين من الخارج.

رفع ذلك أسهم شركات السفر والترفيه، أحد القطاعات الأشد تضررا من الجائحة بسبب القيود المفروضة على السفر، 2.7 بالمئة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض