حفلة 1200

محمد منصور: لاأشعر بأي ندم على سحب أموالي من البنوك.. واستثمرت مبكرًا في فيس بوك وتويتر وأوبر

أسس الملياردير محمد منصور البالغ من العمر 72 عامًا شركة استثمارية قبل عقد من الزمن للإشراف على ثروة عائلته بنفس الطريقة التي أسس بها هو وأخوته أعمالهم المملوكة عن كثب في شركة عالمية بعمليات تشمل مطاعم ماكدونالدز ووكالة جنرال موتورز.

وسمحت عائدات مجموعة منصور، للأسرة التي تقف وراءها بالاستثمار من خلال مكاتبها العائلية في شركات مثل Airbnb وتويتر، وسنو فلاك الشركة المصنعة لبرامج البيانات السحابية .

محمد منصور قال في مقابلة أجرته معه مؤخرًا وكالة بلومبرج عبر مكالمة فيديو من منزله في لندن : “كنت أترك أموالي مع البنوك ، لكنني لم أكن سعيدًا بالعوائد التي أحصل عليها”،حيث أن  لديهم دائمًا فريق يلتقي بك في البداية ، وتعتقد أن الأمر رائع “لكنك لا تعرف حقًا من يدير أموالك ، ثم تحصل على عائد بنسبة 2٪ في عام واحد.

وأضاف ، يمكنني الآن أن أقول ” إنها أموالي وسأستثمرها. وإذا خسرت أخسر.

منصور ساعد في قيادة مجموعة عائلته – التي تأسست كمصدر للقطن في عام 1952 – بعد وفاة والده في عام 1976، وتبلغ قيمتها الآن حوالي 7 مليارات دولار ، وفقًا لحسابات بلومبرج ، ابنه لطفي هو الرئيس التنفيذي لمكتب العائلة في لندن ، مان كابيتال ، والتي لديها أيضًا شركة رأس مال مغامر في سان فرانسيسكو.

تحدث بلومبرج مع منصور حول كيف أصبح مستثمرًا مبكرًا في شركة فيس بوك. ، ونظامه التدريبي ولماذا ينتظر نتيجة الانتخابات الأمريكية.

قال محمد منصور ، أنه منذ بدء اجتياح فيروس كورونا المستجد أوروبا وبدأت الأرقام تتضاعف كل خمسة أو سبعة أيام ، أخبر فريق عمله أنهم بحاجة إلى الخروج من أي مخزون ليس في قطاع التكنولوجيا.

وأشار، إلى أنه كان في مؤتمر منذ حوالي 15 عامًا ، عندما سمع رجلاً يقول إن العالم سيتغير: يومًا ما ، لن تحتاج إلى الذهاب لرؤية الطبيب شخصيًا. بدلاً من ذلك ، ستحتاج فقط إلى شاشة وسيبحث الطبيب ويعطيك وصفة طبية فقط بعد سماع ذلك ، قلت إن التكنولوجيا هي مكان المستقبل ، واستثمرنا مبكرًا في فيس بوك وتويتر وأوبر وسبوتفي ومؤخراً في سنوفلاك و Adyen.

ولفت منصور إلى أنه بعد خدمته في الحكومة من 2005 إلى 2009 ، بدأ حياة مهنية جديدة في المحموعة حيث كانت قوية ولديها السيولة المالية ، وعندما تدير نشاطًا تجاريًا ، فأنت لا تهتم حقًا بثروتك، وأردت أن أكون قادرًا على إدارة أموالي الخاصة ، واعتدنا أن نودعها في البنوك لكن قلت ، “إدارة هذه الأموال لا يتطلب علم الصواريخ، يمكننا توظيف شباب وشابات أذكياء يمكنهم إدارة أموالنا وإذا كان البنك يستطيع فعل ذلك ، فلماذا لا نستطيع أن نفعل ذلك بأنفسنا.

ونوه إلى أن مكاتب الأسرة هي المستقبل، ولسنا مهتمين بشراء شركة لتفكيكها أو أن يكون لدينا جدول زمني لإعادة الأموال إلى المساهمين، فنحن نعرف كيف نشتري وننشئ أعمالاً عظيمة ، ونحدد قطاعات المستقبل ونستثمر من خلال الصناديق والبنوك الاستثمارية التي عرفتنا.

بالنسبة إلى استثماره في فيس بوك قال منصور، تلقيت مكالمة في عام 2009 من رجل عملت معه في جولدمان ساتش وسألني عما أعرفه عن الشركة ، ولم أكن أعرف الكثير ، لكن كرائد أعمال يتطلب الأمر أحيانًا الشجاعة لذلك استثمرت مبلغًا كبيرًا من المال ، واستثمرت في العديد من شركات التكنولوجيا الأخرى من هذا القبيل ، و تتركز ثروتي الخاصة بشكل كبير على أسهم التكنولوجيا الكبيرة ، وأنا مستمر في هذا الاستثمارلأننا نعتقد أنهم سينموون حتى بعد جائحة كورونا .

تابع منصور “أحب المملكة المتحدة بسبب سيادة القانون”، وأحب لندن المدينة التي اخترت العيش فيها ، وإذا كان بإمكانهم فعل شيء بشأن الطقس ، فسيكون ذلك رائعًا.

وأشار إلى أن بريطانيا مع البريكست وفيروس كورونا مع تمر بظروف عصيبة، ويتعين على المملكة المتحدة أن تقرر القطاعات التي تريد التميز فيها. وعليها أن تشجع الأثرياء على القدوم والاستثمار، حيث إن الكيفية التي يقررون بها القيام بذلك أمر متروك للسياسيين ، لكن الأمر ضروري.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض