حفلة 1200

«رجال الأعمال المصريين» تؤكد أهمية موافقة مجلس النواب على اتفاقية خط الرورو بشرق بورسعيد

أكد عادل اللمعي عضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال المصريين ورئيس لجنة النقل بالجمعية، ورئيس غرفة ملاحة بورسعيد، على أهمية موافقة مجلس النواب على اتفاقية خط الرورو بمنطقة شرق بورسعيد.

وأضاف أن الاتفاقية بشرة خير للمستثمرين، وكذلك لأبناء محافظة بورسعيد، حيث ستطرح مئات فرص العمل المباشرة لأبناء المحافظة وآلاف فرص العمل غير المباشرة، موضحا أن موافقة البرلمان في هذا التوقيت على هذه الاتفاقية مؤشر على قوة الاقتصاد المصري في هذا التوقيت التي تعاني منه اقتصاديات دول متقدمة.

جاء ذلك خلال لقاء إدارة الدول والمنظمات الأفريقية ووحدة الكوميسا بجهاز التمثيل التجاري، مع ممثلي الشركات المهتمة بالنفاذ إلى الأسواق الأفريقية بمدينة بورسعيد، والذي عقد صباح اليوم الثلاثاء، بمقر محافظة بورسعيد.

وأوضح اللمعي أن أفريقيا هي السوق الأكبر لمصر، خاصة في ظل اهتمام القيادة السياسية بالنفاذ بالصناعة والتجارة المصرية للسوق الأفريقي الأمر الذي يساهم  في زيادة الصادرات، مشيراً إلى اهتمام محافظ بورسعيد اللواء أركان حرب عادل الغضبان باستضافة أول اجتماع لإدارة الدول والمنظمات الأفريقية ووحدة الكوميسا بجهاز التمثيل التجاري.

من جانبه قال الوزير مفوض تجاري الدكتور عبد العزيز الشريف، مدير إدارة الدول والمنظمات الأفريقية ووحدة الكوميسا بالتمثيل التجاري، إن حجم الصادرات المصرية للأسواق الأفريقية سجلت 4.8 مليار دولار تمثل 15% من الصادرات المصرية، ونسبة 1% من إجمالي صادرات القارة السمراء، وهو ما يشير إلى ضعف الصادرات المصرية لأفريقيا، وضرورة زيادة معدل الصادرات المصرية لتحقيق توجيهات الرئيس السيسي بزيادة الصادرات وكذلك الاهتمام بالقارة السمراء، وتلبية طلبات المصدرين، ولذا نستهدف الوصول إلى 30 مليار دولار صادرات مصرية لأفريقيا.

وأضاف “الشريف”، أن وزارة التجارة والصناعة وضعت رؤية متكاملة شارك بها مختلف الجهات الحكومية مثل وزارة التجارة والصناعة والبنك المركزي ووزارتي الزراعة والمالية وبنك تنمية الصادرات، ويتبقى مشاركة مجتمع رجال الأعمال، ولذا بدأنا خطة للتعرف على رؤية رجال الأعمال للتصدير لأفريقيا للوصول لخطة مشتركة لتحقيق الهدف وهو زيادة الصادرات، مشيرا إلى أن التشاور مع رجال الأعمال بشأن التصدير سيظل دائم ومستمر؛ لأن منظومة التصدير عملية متكاملة، حيث يتطلب تضافر الحكومة والقطاع الخاص معاً، ولذا يجب تذليل العقبات اللوجستية وتذليل كافة الإجراءات المالية والتسويقية لزيادة الصادرات المصرية.

وتابع “الشريف” أنه اختار البدء بالتشاور مع مجتمع الأعمال من مدينة بورسعيد، نظراً لما تتميز به المدينة من إمكانيات قوية تمكنا من البداية بنجاح.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض