حفلة 1200

«غرفة الإسكندرية» تبحث مع سفيري أستراليا ونيوزيلندا سبل تعزيز التعاون خلال الفترة المقبلة

بحث أحمد الوكيل رئيس غرفة الإسكندرية التجارية مع جلين مايلز سفير دولة أستراليا ، و جريج لويس سفير دولة نيوزيلندا سبل تعزيز التعاون بين مصر والدولتين خصوصًا خلال أزمة فيروس كورونا، وكيفية الخروج من الأزمة الحالية الناتجة عن جائحة كورونا، والآليات التي يجب اتخاذها لإنقاذ قطاع الأعمال خصوصًا قطاع السياحة.

شارك في الاجتماع كل من أحمد صقر نائب أول رئيس “غرفة الإسكندرية، ود. ياسر المناويشي أمين الصندوق بالغرفة، أعضاء مجلس الإدارة المهندس هاني شمسية، والمهندس شريف الجيزاوي، و محمود مرعي، و محمد حفني.

وقال إن اللقاء شهد بحث سبل التعاون لمساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسط، إضافة إلى طلبات السوق المصري والإسترالي والنيوزيلندي، وأهم الصادرات والواردات بين الدول الثلاثة.

وأوضح الوكيل أن الغرفة تعد حلقة الوصل بين التجار والجهات المعنية بالحكومة، لتوصيل مطالبهم وأرائهم المختلفة، مضيفا أن هناك العديد من الاستثمارات الممكنة بين مصر والدولتين، ويجب العمل على توسيع دائرة تلك الاستثمارات، والحث على الاستثمارات المستدامة وليست الاستثمارات قصيرة الأجل.

وأشار الوكيل إلى أن هناك العديد من الاتفاقيات الدولية مثل اتفاقية التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي، واتفاقية الكوميسا، وغيرها من الاتفاقيات التي تسهل عملية وصول البضائع، والعملية التجارية بشكل عام.

وأكد استعداده بصفته رئيس اتحاد غرف البحر الأبيض المتوسط “إسكامي”، لمناقشة كيفية تطوير الأعمال وتوسعيها بين الدول الثلاثة  “مصر وأستراليا ونيوزيلندا”، خلال الأسبوع الخاص باتحاد الغرف البحر المتوسط  والذي يعقد في برشلونه، ولكن هذا العام سيعقد “أون لاين”، عبر تطبيق ZOOM، بسبب جائحة كورونا.

كما اقترح خلال اللقاء، إنشاء محور مشترك بين البلدين واستغلال كل الاتفاقيات التجارية التي تنعم بها مصر، مما يسهل تيسير التجارة العالمية.

من جانبهما أكد السفيرين استعدادهما الكامل للتعاون مع “غرفة الإسكندرية”، لتطوير الأعمال التجارية بين الجانبين.

 

 

 

 

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض