«هيئة قناة السويس»: بدء تعافي حركة الملاحة من تداعيات كورونا وتحقيق 1.3 مليار دولار خلال 3 أشهر

أكدت هيئة قناة السويس على أن الاحصائيات الملاحية خلال الثلاثة أشهر الماضية تعطي مؤشرات ايجابية حول بدء تعافي القناة من التداعيات السلبية التي مرت بها خلال الربع الثاني من العام الجاري، نتيجة تداعيات فيروس كورونا وركود حركة التجارة العالمية وكذلك انخفاض سعر النفط.

وقال جورج صفوت المتحدث الرسمي للهيئة في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد”، إنه خلال الفترة من “يونيو- أغسطس 2020” هناك تحسنا ملحوظا سواء على مستوى الإيرادات أو عدد السفن أو حجم البضائع العابرة للقناة، وذلك مقارنة بفترة الذروة لفيروس كورونا.

تحسن المؤشرات

وأضاف أن قيمة إيرادات القناة خلال الثلاثة أشهر الماضية بلغت نحو 1.315 مليار دولار، حيث عبرت القناة نحو 4317 سفينة ، بحمولات تصل لنحو 268.23 مليون طن.

وأوضح صفوت أن إيرادات القناة نمت بنسبة 8.2% خلال يوليو مقارنة بيونيو 2020، ثم بنسبة 6.3% خلال أغسطس مقارنة بيوليو الماضي، وارتفع عدد السفن العابرة بنسبة 3% خلال يوليو مقارنة بيونيو 2020، ثم بنسبة 6.2% خلال أغسطس مقارنة بيوليو الماضي، وزاد حجم البضائع بنسبة 6% خلال يوليو مقارنة بيونيو 2020، ثم بنسبة 6.5% خلال أغسطس مقارنة بيوليو الماضي.

تطور حركة الملاحة والايرادات بقناة السويس خلال 3 أشهر:

حركة الملاحة والايرادات يونيو 2020 يوليو 2020 أغسطس 2020
عدد السفن 1381 سفينة 1424 سفينة 1512 سفينة
حجم البضائع 84.1 مليون طن 89.2 مليون طن 95.03 مليون طن
الإيرادات 406.7 مليون دولار 440.1 مليون دولار 467.8 مليون دولار

 

محاور خطة الهيئة

وأشار إلى أن الهيئة اتبعت 4 محاور وسياسات تسويقية الفترة الماضية من أجل تخفيف التأثير السلبي للأزمة الحالية وكسب ثقة العملاء مما ساهم في تحسن نسبي لمؤشرات الملاحة خلال الـ 3 أشهر الماضية، وتمثل المحور الأول في التواصل مع التوكيلات الملاحية بشكل دوري لتسويق قناة السويس مباشرة.

ونوه صفوت بأنه نتيجة ذلك تم اجتذاب أضخم سفن الحاويات التابعة للخط الملاحي الكوري الجنوبي “HMM” حيث عبرت سفينة HMM ALGECIRAS في رحلتها الأولى لأوروبا عقب تدشينها في إبريل الماضي للقناة ويبلغ طولها 400 مترا، وعرضها 61 مترا وغاطسها 16 مترا،ثم عبرت الـ 9 سفن الأخرى ، ومن المنتظر مرور آخر سفينتي حاويات بنفس النوعية والتصميم والحجم خلال الشهرين المقبلين.

حملة التسويق الأخضر

وأضاف أن المحور الثاني يتمثل في اطلاق حملة التسويق الأخضر، وذلك بالترويج للقناة باعتبارها أقصر ممر ملاحي بين اسيا وأوروبا مما يقلل الانبعاثات الناتجة عن استهلاك السفن للوقود، الأمر الذي جعل شركة ايكيا السويدية توجه الدعوة لأصحاب الخطوط الملاحية المعنية بنقل منتجات الشركة  عبر قناة السويس لأنها الاكثر اماناً بجانب كونها صديقة للبيئة فضلا عن عدم تعاملها مع اي وكيل شحن يتخذ رأس الرجاء الصالح.

وذكر صفوت أن المحور الثالث يتمثل في السياسات المرنة الأمر الذي ساهم في اجتذاب 3790 سفينة كان يمكن فقدها خلال 2019/2020 ، بحجم بضائع يصل لـ 273 مليون طن و ايرادات تصل لنحو 810 مليون دولار.

ولفت إلى أن المحور الرابع تمثل في طرق أبواب أسواق جديدة مثل سوق الساحل شرق آسيا والتي كانت تعبر قناة بنما ورأس الرجاء الصالح حتى الخليج الأمريكي، حيث نجح ذلك في اجتذاب 100% من حاويات الغاز الطبيعي والمسال.

وأوضح المتحدث الرسمي لقناة السويس، أن نجاح تلك السياسات عبر عنها التقرير الصادر عن المجلس البحري البلطيقي والدولي”BIMCO” والذي يعد أكبر تجمع دولي للنقل البحري في العالم، حيث نوه بأن القناة سجلت 8% نموا في أعداد السفن العابرة خلال الخمسة أشهر الأولى من عام 2020 على الرغم من تداعيات أزمة فيروس كورونا، وكذلك ارتفاع معدلات عبور سفن الصب الجاف بنسبة تقترب من 42%.

المسارات البديلة

وعن تردد أنباء حول قيام اسرائيل عقب اتفاقها الأخير مع الإمارات والبحرين بإنشاء قناة ومسار ملاحي جديد، أكد أن الهيئة تتابع باستمرار ما يتم ترديده بشأن المسارات الجديدة ليس فقط ما تعلن عنه إسرائيل بل ايضا إيران، ويتم بحث تلك الأقاويل فضلا عن انتظار الإعلان الرسمي لها لدراستها بشكل كامل وبكافة التفاصيل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض