«اتحاد المستثمرين» يتوقع ارتفاع الطاقات الإنتاجية للمصانع لـ 70% بنهاية العام الجاري

توقع د. محمد خميس الأمين العام للاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، ارتفاع الطاقات الإنتاجية للمصانع لتصل إلى 70% مع نهاية العام الجاري، مشيرا إلى أن تداعيات كورونا ساهمت في تراجع تلك الطاقات لنحو 40%.

وقال إن مصر أصبحت تمتلك فعلياً العوامل الخمسة للتنمية الاقتصادية الشاملة، بفضل ما حققته من طفرة تشريعية وإنشائية خلال 6 سنوات، مؤكدا أن امتلاك مصر لقيادة سياسية لها رؤية وإرادة سياسية متطلعة للمستقبل هو سبب رئيسي في وضعها على الطريق الصحيح، وتحقيقها لمراكز مالية عالمية متقدمة وأصبحت مؤهلة وجاهزة لاستقبال الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة لتحقيق زيادة سريعة في النمو خلال الأعوام القليلة المقبلة.

وذكر أن العامل الأول يتمثل في تحقيق الاستقرار السياسي الداخلي بنسبة كبيرة علاوة على تحقيق نجاح ملموس فى سياسة مصر الخارجية بشكل أعاد لها مرة أخرى دورها الريادي في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا بالإضافة إلى استقلالية القرار الوطني.

وتابع خميس أن العامل الثاني يتمثل بإحكام مصر للسيطرة الأمنية على كافة محاور الدولة داخلية، وكذلك حماية الدولة لأمنها القومى على حدود مصر وخارجها وقدرتها الحقيقية على تأمين الأهداف الاستراتيجية.

ونوه بأن العامل الثالث هو توافر البنية التحتية المحفزة لجذب الاستثمارات والتى تمت خلال السنوات الخمسة الماضية من شبكة الطرق والمحاور التي تربط كافة المحافظات ببعضها، وكذلك تسهل حركة المرور داخل المناطق شديدة الازدحام كمحافظات القاهرة الكبرى، وكذلك مجموعة المدن الجديدة “الجيل الرابع” متوقعا بأن تصل الرقعة المستخدمة فى مصر إلى 15% خلال 10 سنوات.

وأضاف خميس أن العاملين الرابع والخامس يتمثلا في توافر العمالة المدربة للصناعة والإنتاج فى مصر ونية مصر الحقيقة فى تحسين منظومة التعليم بكافة قطاعاتها، ووجود سوق محلى كبير يمثل 100 مليون مستهلك، وقابل لاستيعاب ألاف الفرص الاستثمارية المباشرة وغير المباشرة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض