«ماجد الفطيم» تتوقع زيادة الإقبال على صالات السينما مع طرح الأفلام العالمية الجديدة

توقعت “ماجد الفطيم للسينما”، القطاع السينمائي لشركة “ماجد الفطيم” نموا في الإقبال على صالات السينما خلال الفترة المقبلة مع طرح الافلام العالمية الضخمة، والتي ستعيد تنشيط قطاع السينما بعد شهور من التوقف اتباعاً للإجراءات الوقائية بسبب فيروس كورونا.

وكانت “ڨوكس سينما” في مصر قد شهدت زيادة كبيرة في مبيعات التذاكر مع عرض فيلم “تينِت” (Tenet) –  أو “العقيدة” – الأسبوع الماضي، والذي يُعد أول إنتاج سينمائي ضخم منذ شهر مارس.

وقال عمر البنا، الرئيس الإقليمي لـ “ماجد الفطيم للمشاريع” في مصر وكينيا إن  كافة القطاعات حول العالم تأثرت بشكلٍ كبير، جراء انتشار جائحة كوفيد-19، ولقد كان قطاع صناعة السينما الأشد تضرراً، بسبب الإغلاق الإلزامي لعدة أشهر، تبع ذلك غياب الأفلام الجديدة.

وأضاف أنه على الرغم من الصعوبات التي واجهت الجميع خلال الأشهر الماضية، إلا ان الشركة ما زال لديها الايمان بمستقبل وقوة قطاع السينما، الذي صمد لأكثر من قرن في وجه التحديات والصعوبات.

وأشار البنا إلى أنه في ظل الظروف الحالية  يتطلع محبو الأفلام السينمائية إلى الاستمتاع بالتجربة الترفيهية الجماعية المذهلة التي توفرها لهم مشاهدة الأفلام في صالات السينما، منوها بأن ذلك انعكس من خلال الاهتمام والإقبال الكبير على فيلم ” العقيدة” (Tenet)، والذي ساهم في  بارتفاع في مبيعات التذاكر.

ولفت إلى توقعه مع إطلاق المزيد من الأفلام الضخمة المنتظرة  عودة قوية من قبل الزوار لارتياد صالات السينما من جديد.

ويعرض حالياً فيلم كريستوفر نولان  “العقيدة” (Tenet)، والذي  انطلق هذا الفيلم خارج الولايات المتحدة، بما في ذلك الشرق الأوسط، قبل إطلاقه في السوق الأمريكية، ما يتيح للجمهور في مصر أن يكون من أوائل من يشاهدونه في العالم.

كما يتم عرض حاليا  فيلم “مولان” (Mulan)  وهو الفيلم التمثيلي القائم على الفيلم الكرتوني الشهير من ديزني، كما سيتم عرض  فيلم “موت فوق النيل” (Death on the Nile) ابتداءً من شهر أكتوبر، والذي يُظهر فيه كينيث برانا قدراته الإخراجية والتمثيلية كذلك مع أدائه لدور المحقق المشهور بويروت في الفيلم المقتبس من رواية أغاثا كريستي.

وأكدت الشركة على اعتماد ” ڨوكس سينما” في مصر،  إجراءات احترازية واسعة بما فيها تعقيم صالات العرض باستخدام آلات التبخير، وتعقيم الأسطح بعد التعامل مع كل زائر، وتم تخفيض القدرة الاستيعابية لكل صالات العرض، حيث تبقى المقاعد المجاورة لكل زائر خالية بما يسمح بالتباعد الجسدي، إلى جانب العديد من إجراءات الصحة والأمان التي تعتمدها ” ڨوكس سينما” في مصر، من أجل ضمان قدرة زوارها على الاسترخاء والاستمتاع بالأفلام، مع المزيد من راحة البال والطمأنينة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض