«التمثيل التجاري»: جاري الإعداد لزيارة وفد من «سلامة الغذاء السعودية» لمصر خلال الفترة المقبلة

عقال الوزير مفوض تجاري عمرو هزاع رئيس مكتب التمثيل التجاري بجده، إنه جاري حاليا الإعداد بالتعاون مع هيئة سلامة الغذاء في مصر، من أجل زيارة وفد من الهيئة العامة لسلامة الغذاء والدواء السعودية لمصر خلال أقرب وقت ممكن من أجل زيارة مصانع الصناعات الغذائية المصرية.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها المجلس التصديري للصناعات الغذائية بالتعاون مه هيئة سلامة  الغذاء عن اشتراطات تصدير الصناعات الغذائية الى السوق السعودي وفرص النمو”

وأضاف أنه كان من المقرر القيام بتلك الزيارة خلال الأشهر الماضية ولكن جاءت جائحة كورونا لتأجلها، وهو ما يتم العمل عليه للحصول على موافقات استثنائية لزيارة الوفد من أجل زيادة عدد الشركات المصدرة والمدرجة في القائمة البيضاء والوقوف على التطورات ومناقشة أي مشكلات تعوق دخول المنتجات المصرية ،  وتنشيط العلاقات .

وأوضح هزاع أن  إجمالي عدد الشركات المصرية المصدرة والمعتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية بلغت في 30 يونيو الماضي نحو 76 شركة منهم 30 شركة للفاكهة مجمدة و23 شركة في الخضر المجمدة  و 23 شركة  ألبان.

وأكد أن السوق السعودي يعد من الأسواق الواعدة ، ويوجد به أكثر من 2 مليون مصري مهتمين بتواجد المنتجات المصرية فلا يخلو أي محل تجاري من المنتجات المصرية خاصة في قطاع الألبان ومنتجاتها.

ولفت هزاع إلى أن قطاع الصناعات الغذائية من القطاعات الهامة في التصدير ولكنه يتأثر بالشائعات  في دول الخليج وخاصة بالسعودية والتي ترتبط بأحيان كثيرة بما يتم تداوله على القنوات الفضائية المصرية، الأمر الذي يتطلب عدم عرضها على الشاشات ومناقشتها مع الجهات المعنية وحلها على ارض الواقع.

وأشار هزاع إلى أنه يوجد للمنتجات المصرية فرص حقيقية للنمو في السوق السعودية  ومنها قطاع الحلويات والمقرمشات،  مستفيدة من العديد من المزايا ومنها القرب الجغرافي حيث تستغرق الشاحنات نحو 5 أيام فقط لنقل المنتجات ، فضلا عن رفع السعودية الرسوم الجمركية على المنتجات الواردة لها بينما تتمتع المنتجات المصرية بإعفاءات وفقا لاتفاقية تيسير وتنمية التبادل التجاري بين الدول العربية.

ونوه بوجود بعض الملفات التي يتم العمل عليها حاليا ومنها تصدير المنتجات الحيوانية للسعودية وذلك بالتعاون مع الخدمات البيطرية وهيئة سلامة الغذاء المصرية والسعودية، كما يتم العمل على وجود نوع من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والاعتراف المتبادل.

وذكر هزاع  أن المكتب التجاري على تواصل تام بكافة الجهات المعنية سواء المصدرين أو المستوردين وهيئة سلامة الغذاء المصرية ونظيرتها السعودية لحل كافة المشاكل التي تواجه انسياب الصادرات المصرية

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض