البورصة تبحث تفعيل «الراعى الرسمى» بالنايلكس لتحسين معدلات الأداء

تبحث إدارة البورصة المصرية تفعيل شرط تعاقد الشركات المدرجة ببورصة النيل مع راعي رسمي طوال فترات القيد بالسوق وذلك ضمن مخططاتها لتنشيط سوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحسين معدلات أدائه الفترات المقبلة.

وشهد منتصف الاسبوع الجاري اجتماعات مع رعاة بورصة النيل لاستعراض ملامح خطط تطوير بورصة النيل المستهدفة والمراحل المستهدف تنفيذها الفترة المقبلة لرفع كفاءة السوق، وذلك ضمن لقاءات مستهدفة الفترات المقبلة مع كافة أطراف بورصة النيل للتعرف على رؤيتهم بشأن مقترحات تطوير البورصة.

الراعي الرسمي

ويعد الراعي الرسمي إحدى الشركات المعتمدة لدى البورصة المصرية والمتخصصة في تقديم الاستشارات للشركات الراغبة في القيد في بورصة النيل، والتي تقوم تأهيل الشركة للقيد في بورصة النيل، وإعداد إجراءات طرحها في البورصة، وتدريب العاملين بها على قواعد القيد والإفصاح وكيفية الالتزام بها.

كما يعمل الراعي الرسمي على إصدار تقارير بحثية عن الشركات المدرجة ببورصة النيل، وإدارة خدمات علاقات المستثمرين لتعريف المستثمرين بنشاط الشركات وخططها التوسعية، وهو ما يسهم في زيادة التداول على الأسهم المقيدة.

وعلى الرغم من حالة الترقب والأمال الحالية تجاه استهداف جميع عناصر المنظومة من جني ثمار الخطط التطويرية المستهدفة لبورصة النيل وزيادة دورها التمويلي لتلك الشريحة من الشركات الا ان هناك عدد من المخاوف السائدة تجاه زيادة الأعباء المالية على شريحة الشركات من شرط التعاقد مع راعي بورصة النيل طوال فترات القيد، وهو ما تواصل البورصة اجتماعاتها مع كافة اطراف المنظومة لاستعراض خطط تطوير السوق.

وطالبت داليا السواح  ، عضو جمعية رجال الأعمال المصريين بإعادة النظر بشأن عودة التعاقد مع راعي رسمي للشركات المقيد لها اوراق مالية ببورصة النيل للشركات الصغيرة والمتوسطة طوال فترة قيدها.

أضافت أن القرار قد يزيد من الاعباء المالية على شريحة الشركات الصغيرة والمتوسطة المقيدة في ظل ما تعانيه من أزمات مالية نتيجة لأثار أزمة كورونا على المنظومة الاقتصادية ككل.

وتسببت أزمة تفشي فيروس كورونا في مضاعفة حجم التداعيات السلبية تجاه مستقبل بورصة النيل «النايلكس» في ظل ضعف تداولاتها واستمرار غياب الطروحات الجديدة.

ففي الوقت التي بدأت إدارة البورصة نحو دراسة إعادة هيكلة سوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة “بورصة النيل” بالتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بهدف تطوير شامل لجميع الجوانب المنظمة لعمل هذا السوق لزيادة كفائتها، تسببت أزمة تفشي كورونا في تأجيل الاعلان عن خطط التطوير وبالتالي استمرار حالة الركود التي تعانيها تلك السوق.

أخر الطروحات

وتمثلت أخر طروحات بورصة النيل منذ ما يقرب من عام وبالتحديد في أبريل 2019 عبر تنفيـذ الطرح العام لأسهم شركة سبيد ميديكال، المصدرة لعدد 6 ملايين سهم بنسبة 11.6% من أسهم رأس مال الشركة المصدرة بسعر 3.57 جنيه للسهم وبقيمة إجمالية 21.5 مليون جنيه.

ووافقت لجنة قيد الأوراق المالية بالبورصة المصرية بجلستها المنعقدة 31 مارس 2019 على قيد أسهم شركة سبيد ميديكال برأس مال مصدر قدره 52 مليون جنيه موزع على 52 مليون سهم بقيمة أسمية 1 جنيه.

شركات النايلكس

وبدأت بورصة النيل تداولاتها في يونيو 2010، ونجحت في التداول على 8 شركات خلال عامها الاول، ثم ارتفعت الى 10 شركات خلال 3 أعوام، ثم 29 شركة بنهاية 2019.

وبدأت بورصة النيل تداولاتها في يونيو 2010، ونجحت في التداول على 8 شركات خلال عامها الاول، ثم ارتفعت الى 10 شركات خلال 3 أعوام، ثم 29 شركة بنهاية 2019.

ووفقاً لموقع البورصة المصرية تضم سجلات بورصة النيل 31 شركة استشارات مالية تعمل بمجال رعاية قيد الشركات فى النايلكس، نجح 6 منها فقط فى قيد شركات خلال الفترة الماضية، وذلك على الرغم من منح إدارة البورصة شركات رعاية القيد فى بورصة النيل ممن لم يقيدوا أية شركة خلال السنوات الماضية، حتى نهاية العام الماضي 2019، لقيد كيانات فعلية بالنيل، وإلا سيتم شطبهم من السجلات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض