المصرف المتحد يحصد جائزة أفضل بنك للقنوات المصرفية الإلكترونية 2020 من مجلة «انترناشونال فاينانس»

أعلنت مجلة انترناشونال فينانس IMF الانجليزية فوز المصرف المتحد بجائزة ” أفضل بنك للقنوات المصرفية الإلكترونية – مصر 2020″، وذلك تتويجًا لجهوده المستمرة في تقديم حزمة الحلول البنكية والمنتجات المصرفية عبر آليات وقنوات الكترونية مبتكرة بالسوق.

جاء اختيار مجلة انترناشونال فاينانس IMF   للمصرف المتحد بناء علي عدد من المعايير العالمية الصارمة والتقييم الدقيق من قبل لجنة عليا مكونة من خبراء عالميين في مجال الخدمات الالكترونية، لنوعية الخدمات والحلول البنكية والمصرفية التي يقدمها المصرف المتحد، لدعم قاعدة عملائه الكبيرة سواء للأفراد والشركات باستخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة.

وقال أشرف القاضي رئيس مجلس ادارة المصرف المتحد، إنه سعيد بهذه الجائزة والتي تمنحها مؤسسة دولية للعام الثاني علي التوالي للمصرف المتحد لثبات ريادته في مجال الخدمات الرقمية والحلول المصرفية الاليكترونية، كما أنها تؤكد علي قيمة اجتهاد فريق العمل وتفانيهم لتحقيق الاستدامة في النجاح.

وأوضح القاضي أن المصرف المتحد حصل على 4 جوائز في مجال الخدمات الرقمية من مؤسسات وجهات مالية عالمية وهم؛ جائزتي “التميز للمصارف الرقمية العربية 2018″، وأفضل بنك في تقديم الخدمات التكنولوجية المتطورة من اتحاد المصارف العربية، و جائزتي أفضل منتج رقمي “محفظة UB الرقمية” لعام 2019، و”أفضل بنك للقنوات المصرفية الإلكترونية – مصر 2020″ من مجلة انترناشونال فاينانس IMF.

وأعرب “القاضي” أن استراتيجية المصرف المتحد قامت علي أساس ابتكار مجموعة من الحلول الرقمية والخدمات التكنولوجية وتقديمها للجمهور وفقا لأحدث معايير الجودة المصرفية العالمية، على أن تكون الأولوية في الاختيار للحلول والتطبيقات التكنولوجية التي تصنعها العقول والايدي المصرية.

وأضاف أن القيادة السياسية والبنك المركزي المصري ووزارة الاتصالات، يتخذون خطوات جادة وواسعة نحو تأهيل مصر تكنولوجيا لتكون مركز للتكنولوجيا الرقمية بالشرق الاوسط، وكذلك تقوم وزارة الاتصالات بانشاء المركز الوطني لتطبيقات الذكاء الاصطناعي و6 مجمعات للابداع التكنولوجي، فضلا عن دور وزارة التخطيط في ابتكار ووضع السياسات والاستراتيجيات متعلقة بتاهيل العناصر البشرية ورفع كفاءتها لمواجهه متطلبات الثورة الصناعية الرابعة.

وقال أحمد حلمي، رئيس قطاع تكنولوجيا المعلومات، إنه سعيد بهذه الجائزة والتي تمنحها مؤسسة IMF  العالمية للعام الثاني على التوالي للمصرف المتحد، مشيراً إلى أن البنك قدم وعلى مدار الاربع سنوات الماضية مجموعة من الحلول والخدمات الرقمية التي تتناسب مع طبيعة المواطن المصري وتلبي احتياجاته وطموحه.  كذلك قدم حلول رقمية مصرفية تناسب الشركات بمختلف احجامها من شركات كبيرة وصغيرة ومتوسطة وايضا متناهية الصغر.

واكد علي ان المصرف المتحد سيواصل استكشاف وتقييم الابتكارات لقيادة مستقبل التغير والتطوير في مجال الخدمات المصرفية والجهد المبذول من جانب فرق العمل بكلا من قطاعات تكنولوجيا المعلومات وكذا التحول الرقمي وكافة الإدارات والتعاون المثمر لإطلاق تلك الباقات من الخدمات الرقمية والمدربة على أفضل وأحدث التقنيات العمل المصرفي.

6 مؤشرات لنمو سوق المعاملات الرقمية

واوضح “حلمي” أن هناك العديد من المؤشرات المحلية والعالمية التي تشير إلي نمو سوق المعاملات البنكية الرقمية على رأسها أزمة فيروس كورونا، وتطوير ثقافة العملاء نحو تقليل استخدام الكاش. ونمو عدد الحسابات البنكية خاصة مع إطلاق البنك المركزي المصري حملات الشمول المالي. كذلك ارتفاع نسبة الشباب واقبالهم علي استخدام طرق الدفع والخدمات الرقمية، بالإضافة إلى انتشار المحمول، ونمو حجم التجارة الالكترونية في مصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض