بلومبرج: مصر تجري محادثات لبيع فائضها من الكهرباء لأوروبا وأفريقيا

قال أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، إن مصر بدأت محادثات ضمن خطط لبيع الكهرباء لأوروبا وأفريقيا، مستغلة ميزتها كمنتج للطاقة المتجددة الرخيصة وفي محاولة لتصبح مركزًا للتصدير في المنطقة.

وأضاف لوكالة بلومبرج الأمريكية اليوم الاثنين أن مصر- التي لديها فائضًا من الكهرباء- ترى دولًا- لم يحددها- متعطشة للطاقة في الشمال كزبائن محتملين لها.

وبحسب سليمان فإن مصر من الممكن أن تمد أوروبا بالطاقة عبر كابل بحري جرى التخطيط له يمتد إلى قبرص واليونان، مشيرًا إلى أن خط الإمداد سيجعل مصر مركزًا لإمداد أوروبا بالطاقة المتجددة على المدى الطويل.

وتجري مصر محادثات مع مستثمرين ومستشارين وتجار طاقة أوروبيين لتقييم الجدوى والرغبة، بحسب سليمان.

وقالت الوكالة إن تصدير الكهرباء قد يكون مصدرًا مربحًا لمصر، التي أصبحت بالفعل مركزًا للغاز الطبيعي بعد الاكتشافات البحرية.

وتمتلك مصر سعة 50 جيجاوات بفائض يصل إلى خمس هذه السعة، وتستخدم مصر محطات تعمل بالغاز والطاقة الكهرومائية منذ فترة طويلة، وتعمل على تعزيز استخدام مصادر أخرى، وفقًا لبلومبرج.

وقالت إن حوالي 8.6% من طاقة الدولة تأتي من مصادر الطاقة المتجددة، وتستهدف ارتفاع النسبة إلى 20% بحلول 2020 وأكثر من الضعف بحلول 2035.

وعززت مصر قدرتها في السنوات الأخيرة من خلال 3 محطات للطاقة بنيت بالتعاون مع شركة سيمنز الألمانية، كما لديها مجمع للطاقة الشمسية في بنبان وهو واحد من أكبر المجمعات في العالم بقيمة استثمارية 4 مليارات دولار.

ووقعت مصر اتفاقًا في 2017 مع روسيا بقيمة 30 مليار دولار لبناء أول محطة للطاقة النووية في الشرق الأوسط بطاقة 4.8 جيجاوات.

وقالت الوكالة إن وجود فائض في الكهرباء لمصر يعتبر تحولًا في البلد التي كانت تعاني من انقطاعات الكهرباء خلال 2013.

وبحسب الرئيس التنفيذي للصندوق السيادي فإن الصندوق أبرم اتفاقًا مع وزارة الكهرباء لإشراك المستثمرين في خططه التصديرية، مشيرًا إلى أن مصر مرتبطة بالفعل مع ليبيا والأردن وتتطلع لإمداد الاقتصادات الناشئة التي بجانبها على البحر المتوسط بالكهرباء.

ومنذ عام 1999 ترتبط مصر بمشروع للربط الكهربائي مع الأردن، عبر خط تصديري تصل قدرته إلى 400 ميجاوات.

وقال سليمان إن مصر تحدد حاليًا اللاعبين ذوي الصلة في أفريقيا لمشاركتهم أو العمل معهم، كما أن هناك محادثات مع بعض الصناديق السيادية.

ورفض سليمان الإفصاح عن الدول أو الصناديق التي تجري مصر محادثات معها وقال إنها تمتد عبر قارة أفريقيا.

ووقعت مصر اتفاقية مبدئية مع قبرص واليونان لمشروع الربط الكهربائي الأوروبي الأفريقي العام الماضي.

وقال سليمان إن الصندوق في محادثات مع تجار للطاقة لإيجاد نظراء لهم يمكنهم الاستثمار بجانب الصندوق وتطوير خط النقل، كما أنه يجري محادثات مبدئية مع بعض المستثمرين المحليين والأجانب في مجال البنية التحتية.

وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى من خط (مصر- قبرص- اليونان) 2.5 مليار يورو ومن المخطط تشغيله في ديسمبر 2023، بقدرة نقل أولية 1000 ميجاوات.

وبحسب سليمان فإن مصر ستستفيد من التكلفة المنخفضة لإنتاج الطاقة، خاصة الطاقة الشمسية، موضحًا أن سعر البيع المربح للطاقة من مجمع بنبان يبلغ 2.4 سنت لكل كيلووات في الساعة مقابل متوسط سعر تدفعه الأسر الأوروبية 23 سنتًا لكل كيلووات في الساعة.

وقال إن سعر البيع في مصر للقطاع الصناعي حوالي 9 سنتات لكل كيلووات في الساعة، مقارنة بـ 15.4 سنت في دول مثل ألمانيا وإيطاليا.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض