«ميداف لإدارة الأصول»: مصر تستعيد رأس المال مع عودة المشترين الأجانب وانحسار كورونا

قالت ميران العوضي مدير الاستثمار بشركة ميداف لإدارة الأصول، إن مصر بدأت في تعويض الخسائر الرأسمالية التي لحقت بها منذ بداية أزمة «فيروس كورونا»، والتي تسببت في سحب الأجانب لنحو 17 مليار دولار من سوق الدين المحلي.

وأشارت “ميران” إلى أن المستثمرين الأجانب عادوا للشراء في شهري يونيو ويوليو، وذلك بفضل إبقاء البنك المركزي المصري على أسعار الفائدة دون تغيير عقب الخفض المفاجئ في مارس الماضي، مضيفة “المستثمرون بدأوا يتطلعون من جديد للاستفادة من تجارة الفائدة، حيث يقترضون بالعملات ذات أسعار الفائدة المنخفضة ويستثمرون في الأصول المحلية للدول مرتفعة العائد”.

ونوهت بأن عودة الأجانب إلى السوق المصرية، عزز ممتلكاتهم من السندات الحكومية بالعملة المحلية والتي وصلت إلى نحو  10.6 مليار دولار خلال يونيو الماضي، وهو ما يعد انعكاس من أكبر تدفقات رأسمالية فى مصر فى الأشهر الثلاثة السابقة.

وأضافت “ميران”، أن أدوات الدين المصرية أصبحت أكثر إغراءً خلال الفترة الأخيرة، وذلك يرجع لعدة أسباب، يتمثل الأول في ارتفاع عائد السندات المصرية والذي يسجل رابع أفضل أداء بين الأسواق ناشئة، حيث بلغ 6.8% بالدولار، وفقًا لتقييمات وكالة بلومبرج.

وتابعت “يكمن السبب الثاني في تثبيت درجة التصنيف السيادي للاقتصاد المصري عند مستوى “+B ” من قبل وكالة فيتش، بالإضافة إلى اتفاق مصر الأخير مع صندوق النقد بخصوص القرض المزمع الحصول عليه، مما يبث الطمأنينة في نفوس المستثمرين الأجانب”.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض