استقرار أسعار النفط مع تجاذب السوق بين إصابات كورونا وآمال ظهور لقاح

استقرت أسعار النفط اليوم الإثنين ،  بلا تغير يذكر يوم الاثنين مع تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا في دول كثيرة، لكن إعلانات عن لقاح محتمل لمرض كوفيد-19 والمحادثات الجاربة بشأن صندوق للاتحاد الأوروبي لإنعاش الاقتصادات المتضررة من الجائحة كبحت الخسائر.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 14 سنتا، أو 0.3 %، لتسجل عند التسوية 43.28 دولار للبرميل.

وزادت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 22 سنتا، أو 0.5 %، لتبلغ عند التسوية 40.81 دولار للبرميل.

وقال بيورنار تونهوجن رئيس أسواق النفط في ريستاد انريجي ”في ظل الوضع الحالي، من غير المرجح أن تسجل الأسعار أي مكاسب كبيرة في القريب العاجل، إلى أن تظهر علامات على أن الجائحة تتباطأ.“

”رغم أن الفيروس جرى احتواؤه في أوروبا، فإن الأمريكيتين وبعض الدول الآسيوية ما زال أمامها شوط طويل“.

وتلقت أسعار النفط دعما بعد أن قالت ثلاث مجموعة إن لقاحاتها المحتملة لمرض كوفيد-19 أظهرت نتائج مبشرة.

ويتطلع المستثمرون أيضا إلى قمة الاتحاد الأوروبي حيث يظهر زعماء الاتحاد علامات أولية على حل وسط بشأن صندوق مقترح للتعافي بقيمة 750 مليار يورو (858.3 مليار دولار) لإنعاش الاقتصادات الأكثر تضررا من تداعيات الجائحة.

ويقول محللون إن انتعاشا سريعا وقويا للطلب على الوقود قد يقلص فائض المعروض من الخام بخطى سريعة بالنظر إلى التخفيضات الإنتاجية التي تنفذها حاليا مجموعة أوبك+ .

ومع تعافي الطلب على الوقود من هبوط بلغ 30 % في أبريل فإن الاستهلاك ما زال أقل من مستوياته قبل الجائحة.

ويتراجع الطلب على البنزين مجددا في محطات الوقود بالولايات المتحدة مع تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وتتعرض أسعار النفط لضغوط أيضا من التوتر المتزيد بين الصين والولايات المتحدة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض