جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا توقع بروتوكول تعاون مع المجلس القومي للإعاقة

 

وقعت جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا بروتوكول تعاون مع المجلس القومي للإعاقة، بمقتصاه اتفق الطرفان على تعزيز حقوق الاشخاص ذوي الإعاقة ؛ وتحقيق التمكين لهم ؛ من خلال التعاون المشترك في عدة مجالات .

وقع البروتوكول من جانب المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة الدكتور أشرف مرعي ؛ المشرف العام على المجلس ؛ ومن جانب جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا الإعلامي الدكتور عمرو الليثي ؛ نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

واتفق الطرفان في بداية البروتوكول على صياغة خطة عمل سنوية لتنفيذ عدد من الأنشطة التي تم الاتفاق عليها من خلال لجنة تنفيذية تم تشكيلها من طرفي البروتوكول ضمت كل من اللواء هاني أحمد نبيه ؛ الأمين العام للمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة ؛ والدكتورة إنجي بدوي لبيب ؛ وكيل كلية التكنولوجيا الحيوية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا

من جانبه رحب الدكتور أشرف مرعي ؛ المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة ؛ بالتعاون مع جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا ؛ باعتبارها واحدة من الجامعات المشهود لها في خدمة قضايا الإعاقة ؛ وتجسد ذلك في وجود كلية التربية الخاصة بأعتبارها أول كلية من نوعها في الجامعات الخاصة.

وثمن المشرف العام على المجلس ؛ الرؤية العامة الخاصة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجبا ؛ الهادفة إلى رفع وعي الطلاب وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والجهاز الإداري بالجامعة بقضايا الإعاقة ودورهم في هذا الشأن .

واستعرض خلال اللقاء اوجه الشراكات التي قام بها المجلس مع الجهات الحكومية والهيئات الدولية ؛ مؤكدا أن التعاون مع جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا هو بمثابة الظهير التعاوني الأكاديمي في مجال خدمة قضايا الإعاقة .

في نفس السياق أعلن الدكتور عمرو الليثي، نائب رئيس جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ؛ عن تقدير الجامعة لدور المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة ؛ في خدمة القضية ؛ وأن القائمين عليه لا يألون جهدا في التنبيه دوما على الاحتياجات الأساسية والمتطلبات الخاصة بذوي الإعاقة.

وأعرب عن ترحيب جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا بالبروتوكول خاصة فيما يتعلق بدور الجامعة وخبراتها الأكاديمية والإدارية في بناء ورفع قدرات الاشخاص ذوي الإعاقة .

وقال نائب رئيس جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة إن إنشاء كلية للتربية الخاصة في رحاب الجامعة دليل حقيقي على وضع قضايا الإعاقة في صدارة الإهتمام والاولويات .

وأعربت الدكتورة إنجي بدوي لبيب، وكيل كلية التكنولوجيا الحيوية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا عن ترحبيها بالتنسيق مع المجلس في تنفيذ بنود البروتوكول خاصة فيما يتفق عليه الطرفان من أنشطة يحتاجها المجتمع الذي يعمل مع الأشخاص ذوي الإعاقة ؛ خاصة وأن توجه الجامعة يسعى بشكل أساسي إلى مراعاة كافة الإعاقات وتوفير سبل الإتاحة المكانية والمعلوماتية والإناسانية لهم.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض