حفلة 1200

رفض احتجاج «ريد بول» على استخدام مرسيدس نظام التوجيه ثنائي المحور

رفض المشرفون يوم الجمعة احتجاح رد بول المنافس في بطولة العالم فورمولا 1 للسيارات ضد استخدم مرسيدس حامل اللقب نظام التوجيه ثنائي المحور المثير للجدل في التجارب الحرة للسباق الافتتاحي للموسم في النمسا.

وتتعلق الشكوى بسيارة البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم ست مرات وزميله الفنلندي فالتيري بوتاس حيث استفسر فريق رد بول عن قانونية استخدام نظام التوجيه ثنائي المحور.

واستخدم مرسيدس، الذي هيمن على التجارب حيث كان هاميلتون الأسرع في الفترتين، هذا النظام لأول مرة في سباق بعد أن أثار الجدل في التجارب التي سبقت الموسم.

وقال الاتحاد الدولي للسيارات بالفعل إنه لن يسمح باستخدام هذا النظام العام المقبل رغم أن السيارات ستبقى دون تغيير بعد تأجيل ادخال تعديلات جذرية على قواعد فورمولا 1 الفنية إلى 2022.

وقال كريستيان هورنر رئيس رد بول إنه كان بمثابة ”منطقة رمادية“ بالنسبة للقواعد.

وأضاف ”نريد توضيحا لأنه‭ ‬سيؤثر على بقية العام الحالي. تم حظر هذا النظام للعام المقبل والسؤال الآن هل هو قانوني بالنسبة للعام الجاري؟“.

وعلى عكس المقود العادي الذي يسمح فقط بالحركة يمينا ويسارا، فإن نظام التوجيه ثنائي المحور (دي.ايه.اس) يسمح للسائق بتحريك المقود للأمام عند المنعطفات وإلى الخلف في الخط المستقيم، مما يؤدي إلى تغييرات في توجيه الإطارين الأماميين.

وقرر المشرفون، بعد ساعات من المداولات بشأن القرار الذي نُشر بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي للنمسا، أن الاحتجاج ”غير قائم على حقائق“.

وأضاف الحكم ”المشرفون يرون أن نظام التوجيه ثنائي المحور (دي.ايه.اس) يمثل جزءا من نظام التوجيه وإن لم يكن تقليديا. تعتمد التحديات الرئيسية لقانونية النظام على عدم كونه جزءا من نظام التوجيه.

”قرر المشرفون أن هذا النظام لا ينتهك القواعد المرتبطة بالتعليق“.

وقال توتو فولف رئيس مرسيدس، قبل صدور الحكم، إن فريقه سيرحب بأي توضيح للقواعد.

وأضاف ”نعتقد أننا على صواب. جرت الكثير من النقاشات مع الاتحاد الدولي للسيارات وهذا هو السبب في وجود هذا النظام بالسيارة.

”الجدل وتباين الآراء بشأن أي ابتكار كان جزءا من فورمولا 1 دائما وهو أمر نتوقعه“.

وأبلغ المشرفون رد بول بحقهم في الطعن على قرارات معينة خلال فترة زمنية محددة.

ويسعى مرسيدس للقبه السابع على التوالي في بطولتي الصانعين والسائقين. واحتل رد بول المركز الثالث في الترتيب العام الموسم الماضي لكنه قد يمثل أكبر تهديد للفريق الألماني في 2020.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض