بلومبرج: إفلاس «بيتزا هت» بأمريكا بسبب خسائر كورونا

 

أعلنت شركة  «إن إن بي سي إنترناشيونال»، مالكة أكبر توكيل بيتزاهت في الولايات المتحدة الأمريكية، إشهار إفلاسها في ظل  التداعيات الناتجة جراء الإغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد الذي فاقم مصاعبها المالية الكبيرة.

وبحسب تقارير لوكالة بلومبرج العالمية، أن هناك  عوامل عديدة ضمنها الضغوط التنافسية إلى قرار الشركة التقدم بحماية من الدائنين بموجب الفصل 11 في محكمة جنوب تكساس،أمس الأربعاء.

 وكانت الشركة تعاني من ارتفاع كلفة العمالة والطعام مع محاولتها التوسع بالتوصيل بعيدا عن أسلوب تقديم الطعام في صالات المطاعم. كما تواجه الشركة منافسة شديدة من دومينوز بيتزا وبابا جونز.

وبلغت ديون الشركة 903 ملايين دولار وعقدت تفاوض مسبق مع 90% من المقرضين وتهدف الخطة لتقليص ديون الشركة وبيع جزء من مطاعمها بحسب وثائق طلب الإفلاس في المحكمة.

ولا يعني التقدم بحماية الفصل 11 خروج الشركة من أعمالها بل ستواصل العمل حتى تسديد ديونها وتستعيد ربحية أنشطتها كما لا توثر على آلاف منافذ بيتزا هت التي يملكها أصحاب الامتياز.

وتدير الشركة التي تأسست في عام 1962 أكثر من 1200 مطعما لبيتزا هت في 27 ولاية أمريكية، بالإضافة إلى إدارة 385 من منافذ العلامة التجارية وينديز بحسب موقعها على الإنترنت.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض