«التصديري للملابس» يدرس الترويج للمنتجات المصرية عبر منصات «أمازون» و«علي بابا»

ماري لويس : صادرات الملابس الأكثر تأثراً بتداعيات كورونا .. وعمل كتالوج للمنتجات ضمن خطط الترويج

يدرس المجلس التصديري للملابس الجاهزة ، اليات الترويج لصادرات القطاع عبر التعاقد على وضع المنتجات المصرية على عدداً من منصات التجارة الالكترونية العالمية أبرزها  أمازون وعلي بابا خلال الفترة المقبلة .

قالت ماري لويس، رئيس المجلس  في تصريحات خاصة لـ”أموال الغد” ، إلى أنه تم تشكيل لجنة  تضم في عضويتها عدداً من الخبراء المختصين بأعمال الترويج ، لصياغة خطة محددة باليات الترويج للمنتجات المصرية في ظل التداعيات الحالية لفيروس كورونا، حيث تتضمن أيضاً أعمال الترويج إقامة كتالوج يضم مستجدات الأعمال لدى كافة الشركات العاملة بالقطاع والراغبة في المشاركة بالفعاليات الدولية، وكذلك اختيار مكتب محلي أو عالمي لتولي عمليات التعاون مع تلك المنصات العالمية .

أضافت ماري التي تشغل منصب نائب مجموعة البشارة للأزياء الصناعية والمالكة لسلسلة محال الملابس التجارية «BTM & Marie Louis، أن المجلس ينتظر أيضا رد على مذكرته بشأن ضرورة مد فترة السماح المتاحة للشركات للاحتفاظ بالخامات المستوردة بنظام السماح المؤقت لأكثر من عامين لحين إعادة تصنيعها وتصديرها مرة أخرى للتيسير على الشركات حتى تتمكن من مواصلة أعمالها في ظل التداعيات السلبية الناتجة جراء تفشي فيروس كورونا والتي وصفت بأنها الأكثر تأثيراً على قطاع الملابس مقارنة بالقطاعات الصناعية الأخرى .

وبلغت قيمه صادرات الملابس الجاهزة لإجمالى الفتره من يناير إلى مايو الماضي 484 مليون دولار، مقابل 680 مليون دولار لنفس الفترة من العام السابق بتراجع %29.

واستحوذت الولايات المتحدة الأمريكية على نسبه %56 من إجمالى صادرات الملابس الجاهزة بقيمة الصادرات إليها 272 مليون دولار خلال 5 أشهر الأولى من العام، مقابل 375 مليون دولار لنفس الفترة من العام السابق بتراجع %27.

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض