نواب بالكونجرس الأمريكي يقدمون تشريعا لإجراء «تغييرات هيكلية» في الشرطة

قام  مجموعة مشرعين ديمقراطيين في الكونجرس الأمريكي اليوم الاثنين، بتقديم مشروع قانون لمكافحة العنف والعنصرية من قبل الشرطة في أعقاب الاحتجاجات التي فجرها مقتل جورج فلويد.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي خلال مؤتمر صحفي: “تعسف الشرطة يمثل انعكاسا محزنا لنظام الظلم العنصري القديم في أمريكا. لا يمكن تحقيق العدالة إلا عن طريق إجراءات شاملة ومتكاملة، وهذا ما نقوم به اليوم”.

وأشارت بيلوسي إلى أن التشريع ينص على تنفيذ “تحول عن طريق تغييرات هيكلية” في الشرطة الأمريكية، بما في ذلك زيادة المسؤولية عن التجاوزات والسيطرة على عناصرها.

وذكرت أن مشروع القانون سيزيل حال تبنيه، العراقيل أمام مقاضاة عناصر الشرطة جنائيا كما سيسمح بمطالبتهم بدفع التعويضات من خلال رفع الحصانة في إطار أنواع كثيرة من القضايا.

كما أشارت إلى أن التشريع سيحد من تزويد عناصر الشرطة بالأسلحة الحربية وسيلزمهم بنصب الكاميرات على الجسد والسيارة مع حظر مناورات الخنق خلال عمليات الاحتجاز وتقسيم المشتبه فيهم حسب التصنيف العرقي.

كما يسهل مشروع القانون المؤلف من 134 صفحة إجراء تحقيقات مستقلة مع مراكز الشرطة التي يرتكب أفرادها انماطا من سوء السلوك.

وقالت كارين باس عضو الحزب الديمقراطي وزعيمة كتلة النواب من أصول إفريقية في الكونجرس: “المهن التي تمنح حقا في القتل تتطلب ضباطا عاليي الكفاءة يتحملون المسؤولية أمام المجتمع”.

ومن غير الواضح ما إذا كان مشروع القانون هذا سينال تأييد المشرعين الجمهوريين الذين يهيمنون على مجلس الشيوخ الأمريكي.

وتشهد العديد من المدن الأمريكية وبينها العاصمة واشنطن، احتجاجات واسعة ضد عنف قوات الأمن والعنصرية أشعلها مقتل فلويد على يد عناصر في شرطة مدينة مينيابوليس يوم 25 مايو، امتدت إلى دول أوروبية بينها فرنسا وبريطانيا وهولندا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض