راجي الإتربي: الدول النامية ستتعرض لضغط هائل تحت وطأة الديون يقيد حركتها المالية والنقدية

توقع راجى الإتربى المدير التنفيذي المناوب لمصر والدول العربية بالبنك الدولى، أن يسود العالم بيئة سياسية واقتصادية متوترة جدا، جراء الآثار الاقتصادية والاجتماعية لوباء كورونا التي ستمتد لفترة، بالإضافة إلى تزايد الصدامات التجارية والانغلاق.

وشارك الإتربى في ندوة عقدها المركز المصرى للدراسات الاقتصادية، مساء اليوم الأحد،  على الإنترنت، بعنوان “مستقبل مؤسسات بريتون وودز في عصر ما بعد كورونا”، بحضور واسع لنخبة مميزة من خبراء المؤسسات الدولية، والاقتصاديين.

وأشار إلى “إن الدول النامية ستتعرض لضغط هائل تحت وطأة ديون تراكمية ستقيد حركتها المالية والنقدية، ولأول مرة من المتوقع زيادة معدلات الفقر العالمية وهبوط 2 مليون شخص تحت خط الفقر المدقع، وزيادة اللامساواة، وسيدفع الاقتصاد الدولى الكثير وسيستخدم الكثير من مناعته في التصدي للوباء، وهو ما سيجعله بيئة هشة أمام أي أزمات إذا ما تجددت أزمة الطاقة أو حدثت أزمة غذاء.”

وفي منتصف أبريل الماضي، نشر صندوق النقد الدولي توقعاته بشأن “الأداء الكارثي” للاقتصاد العالمي الذي توقع أن يتقلص بنسبة 3% هذا العام مع خسائر ناجمة عن تداعيات جائحة كورونا تصل إلى 9 تريليونات دولار، ثم سيشهد انتعاشا جزئيا في عام 2021.

ووفق تقرير الصندوق “آفاق الاقتصاد العالمي في أبريل 2020 فإنه “من المرجح جدا أن يمر الاقتصاد العالمي هذا العام بأسوأ ركود تَعَرَّض له منذ سنوات الكساد الكبير عام 1930.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض