الأغنى في أوروبا «برنار أرنو» يخسر 30 مليار دولار بسبب كورونا

تضرر الملياردير برنار أرنو، أغنى رجل في أوروبا، بشدة من جائحة فيروس كورونا، بخسارة قدرت بـ30 مليار دولار، بحسب ما أعلنه مؤشر بلومبرج للمليارديرات Bloomberg Billionaires Index.

وانخفض سهم شركته العالمية الضخمة LVMH بنسبة 19 % هذا العام، كما فقد أموالا أكثر من أي شخص آخر في العالم خلال هذه الفترة، وهي تعادل مقدار ما كسبه جيف بيزوس من شركة أمازون.

ويشرف الملياردير برنار أرنو، على مجموعة تضم 70 علامة تجارية فاخرة، أبرزها لويس فويتون وسيفورا ، والذي تعرض الكثير منها لأزمة مالية هائلة وسط أزمة فيروس كورونا.

وأفادت بلومبرج أن الدمار الاقتصادي الواسع النطاق الناجم عن انتشار الجائحة القاتلة، قد هوى بأسهم LVMH، ورغم ذلك لا تزال تبلغ أصول إمبراطوريته حاليا 77 مليار دولار وفقا للمؤشر، الذي يتم تحديثه يوميا.

وبسبب كورونا، كانت معظم متاجر العلامات التجارية الفاخرة التي يمتلكها العجوز الفرنسي قد أغلقت أبوابها لأكثر من شهر لاحتواء الفيروس الذي دمر الاقتصاد العالمي في أسوأ أزماته منذ الحرب العالمية الثانية، مما أدى إلى خسارة مليارات من العائدات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض