«العربي للتأمين»: أزمة كورونا والرقمنة فرصة تاريخية لتطوير القطاع

قال شكيب أبوزيد، الأمين العام للإتحاد العام العربي للتأمين، أن أزمة فيروس كورونا أظهرت تغيراً جذريا في نمط العمل لم يكن متوقع حصوله بهذه السرعة من قبل؛ وقدرة فائقة لشركات التأمين وإعادة التأمين على التأقلم بصورة مقبولة مع الوضع الجديد للعمل عن بُعد واستعمالها للتكنولوجيا.

واشار إلى أن استعداد الشركات السابق لأزمة كورونا ووجود BCP (Business Continuity Plan) وأرضيات تفاعلية، سيؤثر في مسيرتها وقدرتها على التوسع مستقبلا؛ فالشركات التي راهنت على التكنولوجيا بالمطلق (GAFA) وحضرت نفسها بشكل جيد من قبل كانت الأكثر استحواذا على حصة أكبر من سوق التجزئة، وأصبحت قيمتها السوقية أهم من البنوك وشركات التأمين؛ مما سيعمق الهوة بين بعض الشركات كما عمقها بين الدول؛ فالآن نحن أمام نقطة مفصلية ستُحدد مصير بعض الدول وكثير من الشركات.

وأوضح أن  الاعتماد على التكنولوجيا أصبح أولوية قصوى وهو ما أكدته شركة سويس ري – آسيا في استبيان أجرته بعنوان ” استبيان كوفيد 19 : المستهلك والقلق المالي،  والطلب على منتجات التأمين يتسارع عبر دول شرق أسيا”؛ كما أكد الاستبيان على أن هذه لحظة عظيمة لصناعة التأمين لوضع المستهلك في قلب كل ما نقوم به، وتقديم الحلول التي تظهر في الأخير التقدم في سد فجوة الحماية التأمينية وجعل المجتمع أكثر مرونة.

وتساءل أبو زيد عن سبب عدم الاستمرار في مزيد من الرقمنة، كما دعا إلى أن المرحلة الراهنة تتطلب المراهنة على عنصري تعليم الشباب والاستثمار في تكنولوجيا المعلومات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض