«ويليس تاورز»: 80 مليار دولار خسائر تأمينية متوقعة في أمريكا وبريطانيا بسبب كورونا

قدّرت شركة ويليس تاورز واتسون للوساطة التأمينية خسائر قطاع التأمين في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا تتراوح بين 32 – 80 مليار دولار بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، متجاوزة بذلك حجم التعويضات والخسائر الناتجة عن هجمات 11 سبتمبر من عام 2001.

وأظهرت شركة الوساطة تقديرات مبكرة لانقطاع الأعمال في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، والطوارئ، والمديرين والضباط الأمريكيين، وممارسات التوظيف الأمريكية، والمسؤولية، والمسؤولية العامة للولايات المتحدة، والرهن العقاري الأمريكي، والائتمان التجاري، والضمان، وتعويض العمال الأمريكيين.

وأوضحت أن هناك 3 سيناريوهات محتملة للوضع الراهن في أمريكا وبريطانيا، موضحةً أن السيناريو الأول متفائل ويتضمن العودة إلى الوضع الطبيعي ما قبل ظهور فيروس كورونا بعد 3 أشهر من الحظر الإجتماعي بحجم خسائر تأمينية متوقعة تصل إلى 11 مليار دولار.

وأشارت إلى أن السيناريو الثاني المعتدل يتضمن العودة للوضع الطبيعي بعد 6 أشهر فقط من الحظر بحجم خسائر متوقعة 32 مليار دولار، مضيفةً أن السيناريو الثالث الحاد أظهر يتوقع تخقيق خسائر لشركات التأمين بقيمة 80 مليار دولار في حالة استمرار جائحة فيروس كورونا لمدة عام.

وقالت ويليس أيضًا إنها وضعت نموذجًا لسيناريو الوباء الشديد الذي يمكن أن يؤدي إلى خسائر قدرها 140 مليار دولار.

ومن جانبها قال أليس أندروود ، القائدة العالمية لاستشارات التأمين والتكنولوجيا في ويليس تاورز واتسون، أنه إلى جانب التكلفة البشرية المدمرة، فقد أدت جائحة كورونا إلى اضطراب النشاط الاقتصادي بسرعة حول العالم.

وأضافت أن مستوى خسائر التأمين العامة على مستوى الصناعة يمكن أن يتجاوز المستوى الناتج عن حدث مركز التجارة العالمي لعام 2001.

وأشارت أندروود إلى إنه بالنظر إلى الحجم المحتمل والطبيعة النظامية لفقدان الجائحة، فقد بدأت بالفعل المحادثات حول الحاجة إلى نوع من الدعم الحكومي لمواجهة مخاطر الوباء في المستقبل.

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض