واشنطن بوست: 40 مليون برميل نفط سعودي أمام السواحل الأمريكية

قالت صحيفة واشنطن بوست، أن ما يقرب من 40 مليون برميل نفط سعودي أمام السواحل الأمريكية، في ظل تراجع الطلب على الخام وإنخفاض أسعاره بسبب تداعيات انتشار كورونا.

وقال جون كيلدوف من “أجين كابيتال”، أن هناك عشرات الملايين من براميل النفط مكدسة في المخازن الأمريكية.

وأضاف أن انهيار النفط يدفع إلى الانخفاض الكبير في النشاط الاقتصادي في جميع أنحاء العالم بسبب هذا الفيروس.

ولفت كيلدوف، إلى إن عمليات التسليم ،ستكون على الأرجح الخنجر الأخير في قلب صناعة النفط الصخري الأمريكي، مضيفًا أن السعوديين بحاجة إلى خفض الإنتاج على الفور.

ونوه إلى أن الفائض منتشر للغاية لدرجة أن المنتجين يخزنون النفط في سفن ناقلة عملاقة تتجول في المحيطات ، بحثًا عن مكان لتفريغه.

وخسر سعر برميل برنت نفط بحر الشمال في أسواق آسيا، اليوم، أكثر من 12% من قيمته وتراجع سعره إلى أقل من 17 دولارا للبرميل، بينما فقد النفط الأمريكي كل المكاسب تقريبا التي حققها ليبلغ سعره 11 دولارا، مع توقف النشاط الاقتصادي في العالم بسبب تفشي وباء “كورونا”.

وانخفض سعر برميل برنت الأوروبي المرجعي 12.13% ليبلغ 16.98 دولارا في التعاملات الآسيوية، مواصلا بذلك الخسائر الفادحة التي تكبدها أمس.

أما سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط المرجعي تسليم يونيو، الذي ارتفع سعره نحو 20% عند بدء الجلسة، حيث انخفض نحو 5% وبلغ 11 دولارا اليوم.

وكانت أسعار النفط الأميركي انهارت في مطلع الأسبوع إلى مستوى غير مسبوق ناهز 40 دولاراً تحت الصفر للبرميل، بسبب تراجع الطلب وتخمة المخزونات الناجمين عن تفشّي وباء “كوفيد-19”.ن

وأدى التباطؤ في اقتصادات العالم بسبب الوباء إلى فائض في النفط أجبر وسطاء الخام على دفع أموال للتخلص من البراميل التي تعهدوا بشرائها.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض