بلومبرج: التحقيق مع رئيس أكبر صندوق سيادي بالعالم بسبب رحلة طائرة خاصة

يواجه ينجف سلينجستاد، الرئيس التنفيذي السابق لصندوق الثروة السيادي النرويجي، “الأكبر في العالم”، تحقيقا، بعد أن وافق على رحلة على متن طائرة خاصة، وهو ما قد يكون انحرافا عن قواعد الامتثال لقواعد الصندوق.

ويحقق الصندوق، الذي تصل أصوله إلى تريليون دولار، في ما إذا كان استقلال طائرة خاصة العام الماضي متوافقا مع قواعد الصندوق أم لا، وفقا لبيان صدر عن الصندوق يوم الأحد، وفقا لبلومبرج.

وقبل ينجف سلينجستاد، الذي أعلن عن ترك منصبه كرئيس للصندوق، في أكتوبر المقبل، عرضا للسفر على طائرة خاصة من طراز بوينغ 777 الفاخرة التي جرى استئجارها من قبل “نيكولاي تانجين” الذي سيخلف سلنجستاد في منصبه.

ويواجه نيكولاي تانجين ، الذي أسس شركة إيه كي أو، انتقادات واسعة في الصحافة النرويجية، في ظل أسلوب الحياة التي يحياها، وأثارت التساؤلات حول ما إذا كان تانجين قادرا على حماية مدخرات الشعب النرويجي المتمثلة في الصندوق.

وكانت رحلة الطيران، التي أثارت أزمة، قد جرى ترتيبها كجزء من المؤتمرات التي يحضرها سلينجستاد حول العالم. وكان تانجين قد دعاه للمشاركة في أحد المؤتمرات بالولايات المتحدة في نوفمبر الماضي.

وقال الصندوق السيادي النرويجي إنه قام بتغطية كافة تكاليف الرحلة إلى نيويورك، بجانب تذكرة القطار إلى بنسلفينيا.

وأكد الصندوق النرويجي أن سلنجستاد لم يكن له أي دور في اختيار خليفته.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض