جامعة القاهرة تخلي القصر العيني الفرنساوي وتخصصه لعزل المصابين بفيروس كورونا

أوضح الدكتور محمود علم الدين المتحدث باسم جامعة القاهرة، أنه سيتم تخصيص مستشفى القصر العيني الفرنساوي لعزل الحالات التي قد تتعرض لإصابة بفيروس كورونا من أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب، وذلك بناءاً على قرار عدد كبير من أعضاء هيئة التدريس، ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد علم الدين، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسي في برنامج «على مسؤليتي»، أن القصر العيني الفرنساوي لا يوجد به أي إصابة بفيروس كورونا حتى الآن، مشيراً إلى أنه  جرى الكشف على الجميع وتأكد سلامتهم.

وأوضح أنه تم نقل العاملين في القصر العيني الفرنساوي لمستشفى المنيل الجامعي، وذلك لتقديم الخدمات الصحية التي تم نقلها لإخلاء المستشفى، مضيفاً أن خدمات الغسيل الكلوي بمستشفى القصر العيني الفرنساوي نقلت لوحدة الملك فهد، فيما تم نقل الخدمات الأخرى لمستشفى المنيل الجامعي.

ومن جانبها قالت الدكتورة هالة صلاح عميدة كلية الطب في جامعة القاهرة، إن مستشفى القصر العيني الفرنساوي تعتبر المكان الأمثل لعملية عزل المصابين بفيروس كوفيد 19، خاصة وأن باقي مستشفيات جامعة القاهرة تحتاج مهمة شاقة لتجهيزها كمكان للعزل نظراً لمساحاتها الكبيرة واتصالها ببعض مثل القصر العيني القديم.

وأوضحت أنه تم الحصول على موافقة الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، على اختيار مستشفى الفرنساوي كمستشفى عزل لأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب في حال اصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وأضافت أن رئيس الجامعة وجه بأخذ مسحات للعاملين بالمستشفى الفرنساوي، والتأكد من إجراءات مكافحة العدوى، ومراجعة المرضى المحجوزين ليتم نقلهم بصوره آمنة وتم فعلا الانتهاء من نقل المرضى بعد التأكد من سلامتهم.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض