«جيه إل إل » تتستعرض تداعيات «كورونا» على السوق العقاري بالقاهرة والامارات  والسعودية

استعرضت دانا سلباق، رئيس قسم البحوث لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة جيه إل إل للاستشارات العقارية، أبرز تأثيرات فيروس كورونا على القطاع العقاري بمختلف أنشطته السكنية والإدارية والفندقية، وذلك في كلا من القاهرة، ودبي، وأبو ظبي، والمملكة العربية السعودية.

وقالت سلباق في ندوة  عبر الفيديو كونفرانس وحضرتها “أموال الغد”، أن معدل الفندقة والضيافة شهد نسبة إشغالات تراوحت بين 81 و 47 % خلال الشهرين الماضيين في الأسواق محل الدراسة، ففي دبي كانت نسبة الإشغالات 81%، بينما بلغت 78% في فنادق القاهرة، و77% في فنادق أبو ظبي، بينما بلغت نسبة الإشغالات في الرياض 47% و 58% بجدة بالمملكة العربية السعودية وهي النسبة المرشحة للتراجع بالسعودية مع توقعات إلغاء موسم الحج لهذا العام.

وفي قطاع التجزئة، أكدت سلباق أن القطاع شهد تحديات كبيرة في نسبة النمو مع توجهات بزيادة نسبة الشراء أون لاين، لافتة إلى أن هذه المشكلة عالمية وأثرت على نمط حياة المستهلك وطبيعة اختياراته وأولوياته مع تأثر القدرة الشرائية للعملاء، لافتة إلى أن القيود الحكومية لم تجبر أي شركة وطنية بإغلاق

وبالنسبة للعمالة فقط تم تقليل العمالة بالمشروعات وايضا حدث انخفاض ملحوظ بتوريد المواد الخام والامدادات عن المخطط لها في 2020

 

وفي القطاع السكني فإن سوق دبي شهدت ضغطا في المعروض من العقارات مع ضغط قيمة الإيجار وأسعار البيع رغم وجود تأخر في التسليمات، وفي سوق القاهرة فإن آداء منطقة غرب القاهرة كان أفضل من آداء القاهرة الجديدة  

وفي قطاع المكاتب –الإداري، فإن فيروس كورونا يضع ضغوط أكبر على الأسواق مع خلق إمكانيات للتأخير في عمليات التأجير مع وجود مرونة في نمو سوق الإيجار أكثر مما كان متوقعا قبل ذلك، لافتة إلى أن المشروعات التي يجري تنفيذها حاليا ستكون عرضة للتأخر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض