البنك الأفريقي للتنمية و”afreximbank” يوجهان 16 مليار دولار لمواجهة كورونا في القارة

 

أعلن كلاً من البنك الأفريقي للتنمية والبنك الأفريقي للتصدير والاستيراد عن ضخ ما يصل إلى 16 مليار دولار في أفريقيا لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) على بلدان القارة.

أنشأ بنك التنمية الأفريقي صندوقاً بقيمة 10 مليارات دولار لمساعدة دول القارة السمراء على مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد، حيث تم تخصيص 5.5 مليار دولار للعمليات السيادية في الدول الأعضاء في البنك و3.1 مليار دولار للعمليات السيادية والإقليمية من خلال الدول الأعضاء في صندوق التنمية الأفريقي، ذراع البنك التي تلبي احتياجات الدول ذات الاقتصادات الهشّة، “بالإضافة إلى تخصيص 1.35 مليار دولار إضافية على عمليات للقطاع الخاص.

وقال رئيس مجلس إدارة البنك أكينوومي أديسينا إن “أفريقيا تواجه تحديات موازنية هائلة للعمل بشكل فعال في مواجهة وباء كوفيد-19. إن البنك الأفريقي للتنمية يضع كل قدراته في مجال الاستجابة الطارئة من أجل مساعدة أفريقيا في هذه اللحظة الحرجة”.

وكان البنك قد طرح في سوق السندات الدولية قبل أسبوعين إصداراً بقيمة قياسية بلغت ثلاثة مليارات دولار على شكل “سندات للتأثير الاجتماعي” أطلق عليها اسم سندات “محاربة كوفيد-19″، وذلك بهدف الحد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للوباء على القارة، لتكون تلك أضخم عملية طرح لسندات اجتماعية مقومة بالدولار في السوق الدولية.

وأضاف رئيس البنك في البيان “نحن نعيش في وقت استثنائي يحتّم علينا اتّخاذ إجراءات جريئة وحاسمة لإنقاذ ملايين الأفارقة وحمايتهم. نحن نخوض سباقاً لإنقاذ الأرواح، ولن يتم التخلي عن أي بلد”.

وفي سياق متصل، أعلن البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد Afreximbank عن تسهيلات بقيمة 3 مليارات دولار، تحت مسمى مرفق التخفيف من آثار التجارة الوبائية (PATIMFA)، لمساعدة البلدان الأفريقية على التعامل مع الآثار الاقتصادية والصحية كورونا (كوفيد -19).

وأشار البنك أن برنامج التسهيلات الائتمانية الذي وافق عليه مجلس إدارة البنك خلال جلسته في 20 مارس، سيقدم التمويل لمساعدة الدول الأعضاء في البنك الأفريقي للتصدير على التكيف بشكل منظم مع الصدمات المالية والاقتصادية والصحية الناتجة عن وباء COVID-19.

وأوضح البنك إنه سيدعم البنوك المركزية في الدول الأعضاء والمؤسسات المالية الأخرى لسداد مدفوعات الديون التجارية المستحقة ولتجنب التخلف عن سداد المدفوعات التجارية،  كما سيكون التكوي متاح لدعم استقرار موارد النقد الأجنبي للبنوك المركزية في البلدان الأعضاء، مما يمكنها من دعم الواردات الحرجة في ظل ظروف الطوارئ.

 وأكد أن PATIMFA سيوفر تسهيلات لتمويل التجارة في حالات الطوارئ لاستيراد الاحتياجات العاجلة لمكافحة الوباء، بما في ذلك الأدوية والمعدات الطبية وإعادة تجهيز المستشفيات.

 ومن المتوقع أن يتاح هذا التسهيل من خلال التمويل المباشر، وخطوط الائتمان، والضمانات، والمبادلات بين العملات والأدوات المماثلة الأخرى، وفقًا لـ Afreximbank.

 وتوقع بنديكت أوراما رئيس Afreximbank ، أن يكلف الوباء الاقتصاد العالمي بما يصل إلى 1 تريليون دولار، ويؤدي إلى انخفاض كبير بنسبة 0.4% في نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي، والذي من المتوقع أن ينخفض ​​من 2.9% في عام 2019 إلى 2.5% عام 2020.

 وقال: «إن الاستجابة المالية السريعة والفعالة مطلوبة لتفادي أزمة كبيرة في أفريقيا، خاصة أن القارة معرضة في العديد من الجبهات، بما في ذلك الانخفاض الكبير في عائدات السياحة وتحويلات المهاجرين وأسعار السلع وتعطيل سلاسل التوريد الصناعي.»

وأضاف أن البنك شهد بالفعل انخفاضات حادة في أسعار السلع بسبب الجائحة، وتراجع كبير مفاجئ في عائدات السياحة، وتعطل في سلاسل التوريد، وإغلاق مرافق تصنيع الصادرات، كما كان التأثير على الإمدادات الطبية والنظم الطبية في العديد من الأسواق غير مسبوق.

وشدد إن البنك الأفريقي للتصدير سيعمل مع بنوك التنمية المتعددة الأطراف التي وضعت برامج للمساعدة المالية من أجل تأمين الدعم لمساعدة البلدان الأفريقية على التعامل مع الصدمات والأزمات الخارجية السلبية الناجمة عن الوباء.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض