إنتل: ارتفاع الطلب على أجهزة الكمبيوتر الشخصية بدعم قرارات العمل من المنزل

شهدت شركة إنتل، “أكبر شركة مصنعة للرقائق في العالم”، ارتفاعًا في الطلب في الربع الأول من العام الجاري رغم جائحة فيروس كورونا المستجد وخاصة خلال شهر مارس الماضي، مدعومًا بطلبات أجهزة الكمبيوتر الشخصية ” اللاب توب” اللازمة لمساعدة الأشخاص على العمل من المنزل.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة بوب سوان في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج اليوم الخميس، عندما تتعطل حياتنا ونحتاج إلى القيام بالمزيد من الأشياء من منزلنا، نحتاج إلى التأكد من إمتلاكنا التكنولوجيا تحت تصرفنا حتى يمكن للأشياء أن تستمر بشكل طبيعي قدر الإمكان.

وأشار إلى أن هذا النمط من الحياه يعني طلب المزيد من الأجهزة، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر ، للآباء لمواصلة أداء عملهم وللأطفال لمواصلة تعليمهم.

وتهيمن شركة إنتل على أسواق المعالجات التي تقوم بتشغيل أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الخادم التي تعمل بمثابة العمود الفقري لشبكات الشركات ومراكز البيانات السحابية.

ولفت سوان خلال المقابلة إلى أن الطلب على شرائح الخوادم الأكثر تكلفة مرتفع جدا، حيث تعمل الشركات ومقدمو الخدمات على تحسين الأنظمة اللازمة لربط الشركة بأجهزة الكمبيوتر التي يعمل عليها الأشخاص من المنازل.

وقررت الشركات في جميع أنحاء العالم بما في ذلك إنتل ، أن يعمل الموظفين من منازلهم تطبيقا لقرارت الحكومات التي تهدف إلى احتواء انتشار جائحة Covid-19.

وأكد سوان، على أن هذا التحول أثار اندفاعًا إلى الاستثمار في البنية التحتية التي تحافظ على عمل الأشخاص عن بُعد ، و يبحث المحللون والمستثمرون الآن عن مؤشرات حول ما إذا كان ذلك بمثابة دفعة قصيرة الأجل ستهدأ خلال الفترة القصيرة المقبلة حيث يؤثر النشاط الاقتصادي المنخفض على إنفاق الشركات والمستهلكين ، أو ما إذا كان هذا الاتجاه دائمًا.

ومن المقرر أن تعلن إنتل عن أرباح الربع الأول في 23 أبريل الجاري، وتوقعت الشركة في وقت سابق من العام في يناير الماضي، قبل أن ينتشر الفيروس في جميع أنحاء العالم، أن تحقق الشركة حوالي 19 مليار دولار من الإيرادات خلال الربع الأول .

وقال الرئيس التنفيذي للشركة بوب سوان، إن الشركة كانت مستعدة جزئيا لارتفاع الطلب لأنها كانت تتوقع بالفعل فصلا قويا ولديها مرافق مجهزة لإنتاج المزيد من المكونات.

ولفت إلى إن الشركة التي تتخذ من سانتا كلارا في كاليفورنيا مقرا لها تعمل بجدية حاليا لإقناع الحكومات بأن عملياتها ضرورية ويجب إعفاؤها من عمليات الإغلاق.

وأطلقت شركة إنتل الشهر الجاري، أسرع معالج للكومبيوتر المحمول في العالم ضمن 10th Gen Core H-Series  سلسلة ، وهو معالج Intel® Core™ i9-10980HK الذى يمتلك أعلى تردد توربو يمكن تحقيقه ويبلغ 5.3 جيجاهرتز، متفوقا على تردد جميع منتجات معالجات الكومبيوترات المحمولة الأخرى المتوفر اعتبارا من أبريل 2020.

وبهذه الخطوة تخطت “إنتل” اليوم حاجز 5 جيجاهرتز لتردد معالجات الكمبيوترات المحمولة عبر إطلاق سلسلة 10th Gen Intel® Core™ H-series. وتوفر سلسلة H، وفي مقدمتها معالج 10th Gen Intel Core i9-10980HK1، أداءً يماثل أداء حاسوب المكتب مما يجعلها مثالية ليأخذها عشاق الألعاب الإلكترونية والمبتكرين لأي مكان.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض