بلومبرج: صانعو الصفقات يبحثون عن فرص على الجانب الآخر من وباء كورونا

في الأيام السبعة الماضية، انهار حجم الصفقات المرتفعة حول العالم، وحتي الصفقات المعلنة في وقت سابق عن أزمة فيروس كورونا ، والتي تبرز في إلغاء شركة زيروكس كورب عرضها لشراء شركة شركة إتش بي الأمريكية بقيمة 35 مليار دولار .

وهو مايلخص إبرام الصفقات في عصر الفيروس التاجي حيث بدأت الشركات تعاني من عدم اليقين وتواجه أزمة نقدية مفاجئة تكبح خططها التوسعية.

ووفقا لمحللون، المشهد أصبح مختلف في سوق الصفقات والاندماجات في عام 2020 ، بعد عقد طويل في عمليات الاندماج والاستحواذ شهد أكبر المعاملات في التاريخ ، ففيروس كورونا جعل أسواق الأسهم تترنح وأغلقت أيضا أسواق الديون.

وبدلاً من الاستمرار في الانخفاض في نشاط الاندماج والاستحواذ – الذي انخفض أكثر من الثلث هذا العام ليسجل أدنى مستوى منذ عام 2014 – يحاول صانعو الصفقات التركيز على القطاعات والفرص الأكثر مرونة والتي قد تنتظر على الجانب الآخر من الوباء.

أجرت بلومبرج مسحًا للمصرفيين لتتساءل عن الصناعات التي قد تكون أول من يرى نشاطًا متجددًا، وما هي الصفقات الاستراتيجية التي لا تزال منطقية ، وما إذا كانت شركات الأسهم الخاصة ستستخدم مخزوناتها الضخمة لالتقاط أهداف أرخص.

ولكن قد لا تظهر الفرص لبعض الوقت، فمؤشر ستاندرد آند بورز 500، انخفض بنسبة 18٪ هذا العام حتى يوم الإثنين الماضي، كما أن انخفاض التوظيف في الولايات المتحدة يشير بالفعل إلى المدى الطويل لتكاليف الوباء على الاقتصادات العالمية ،وتنهار الصفقات المتفق عليها على يوميا، حيث أعلنت شركة Woodward Inc. و Hexcel Corp الأمريكية لمزودي الطيران أنهما ألغوا يوم الاثنين خطة للدمج.

وعلى الرغم من ذلك يري ديفيد لودفيج رئيس أسواق رأس المال في الأمريكتين ببنك جولدمان ساكس ، أن الأسواق الهابطة المدفوعة بالإجراءات الاحترازية للفيروس ستميل إلى الارتداد سريعًا.

وقال لودفيج ،”بمجرد أن يصبح المستثمرون أكثر ثقة ، نتوقع نشاطًا عامًا كبيرًا في جميع القطاعات وفئات المنتجات”. ونتوقع حدوث ذلك في فترة زمنية معقولة.

الرعاية الصحية

وأدى سباق العلاجات واللقاحات لـ Covid-19 إلى تسليط الضوء على صناعة الرعاية الصحية. حيث تتعاون شركات الأدوية العملاقة بالفعل مع شركات التكنولوجيا الحيوية الصغيرة لتطوير علاجات تجريبية للفيروس .

وشهدت جونسون آند جونسون ارتفاعًا في أسهمها بعد الشراكة مع الحكومة الأمريكية للعمل على لقاح لفيروس كورونا.

وقال المستشارون إنه في حين أن العديد من الشركات تركز في الوقت الحالي على الحفاظ على إمدادات الأدوية لأنظمة الرعاية الصحية الممتدة ، إلا أن الأزمة قد تثير موجة من عقد الصفقات المحتملة.

وقال نيستور باز جاليندو ، رئيس عمليات الاندماج والاستحواذ في UBS Group AG في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، إن الرعاية الصحية قطاع قد يكون له فرص مثيرة للاهتمام نتيجة لهذه الأزمة وهو أحد القطاعات التي كان لها أقل الأثر.

أكبر الصفقات

وتم الإعلان عن أحد أكبر الصفقات لهذا العام، وهو استحواذ شركة Thermo Fisher. على  Qiagen NV  بقيمة 10 مليارات دولار، قبل أيام من اعتبار فيروس كورونا جائحة عالمية.

وقال باتريك رامزي، الرئيس العالمي لعمليات الاندماج والاستحواذ في بنك أوف أمريكا كورب: “ستكون قطاعات مثل التكنولوجيا والرعاية الصحية في مقدمة عملية التعافي”.

وقامت شركة مايكروسوفت بإغلاق واحدة من أكبر الصفقات التي تم الإعلان عنها في النصف الثاني من شهر مارس،ووافقت على الاستحواذ على شركة برمجيات “Affertain Networks Inc مقابل 1.35 مليار دولار ، مما يوضح الرغبة المستمرة في التقنيات المتنامية.

ومع انخفاض أسعار الأسهم ، من المرجح أن تصبح صفقات الأسهم – التي تسمح لمستثمري الشركة المستهدفة بالمشاركة في الفوائد إذا انتعشت السوق لاحقًا ،ولا تتطلب التمويل أكثر طلبا.

وتعد أكبر صفقة لعام 2020 حتى الآن ، هي شراء شركة Aon Plc بقيمة 30 مليار دولار لشركة Willis Towers Watson Plc ، والتي ستنشئ أكبر شركة وساطة تأمين في العالم ، للمستثمرين كوسيلة للتعامل بشكل أفضل مع التقلبات العالمية المتزايدة.

وعلق باتريك رامزي ، الرئيس العالمي لعمليات الاندماج والاستحواذ في بنك أوف أمريكا كورب: “عندما يعود السوق نتوقع رؤية الكثير من صفقات الأسهم”.

وعندما يستقر الاقتصاد بعد الأزمة ، يمكن أن تشمل الموجة الأولى من الصفقات الشركات التي تتطلع إلى إصلاح مشاكل سلسلة التوريد أو إعادة عملياتها إلى المسار الصحيح.

وقالت أليسون هاردينج جونز ، مديرة إدارة عمليات البيع والشؤون المصرفية بشركة Citigroup Inc ، “ستأتي المعاملات المدفوعة بالقطاعات الاستراتيجية أولاً” مشيرة إلى أنها تتوقع الاندماج داخل الصناعة وكذلك التكامل الرأسي لتأمين ودعم سلاسل التوريد.

أصول البنية التحتية

ويمكن أن تكون أصول البنية التحتية – التي تتميز بتدفق نقدي مستقر من العقود طويلة الأجل – جذابة بشكل خاص لكل من المشترين والمقرضين، الذين أظهروا استعدادًا لتمويل مثل هذه الصفقات على الرغم من الابتعاد عن معظم عمليات الاستحواذ.

وتغلبت شركة KKR & Co على المنافسين الشهر الماضي لإبرام صفقة بقيمة 5 مليارات دولار لذراع إدارة النفايات لشركة المرافق البريطانية Pennon Group Plc من خلال الظهور بعرض رسمي ممول بالكامل.

وتمضي شركة بترول أبوظبي الوطنية في البيع المخطط لحصة في خطوط أنابيب الغاز الطبيعي التي قد تقدر قيمتها بنحو 15 مليار دولار.

وبلغت قيمة صفقات البنية التحتية المعلنة في الربع الأول من العام الجاري 79 مليار دولار ، مقارنة بـ 69 مليار دولار المتفق عليها في الربع الأول من عام 2019.

استراتيجيات الدفاع

وفي الوقت الحالي، بدأ مستشارو الصفقات عقد مناقشات أكثر من المعتاد مع العملاء المستهدفين في مختلف الصناعات ، وتركز هذه المناقشات على جمع المعلومات أو احتياجات السيولة ، بينما يركز المصرفيون على الشركات التي يمكنها استخدام خدماتها الاستشارية بشكل أكبر بمجرد انتهاء الأزمة.

ويبدو أن الدفاع ضد مقدمي العروض الانتهازيين وإبعاد المستثمرين الناشطين عن ظهورهم يتصدر الكثير من أذهان المديرين التنفيذيين ، خاصة وأن التقييمات المنخفضة تجعل الشراء في الأسهم أكثر بأسعار معقولة.

وعلق باتريك رامزي،الرئيس العالمي لعمليات الاندماج والاستحواذ في بنك أوف أمريكا كورب” في ضوء اضطراب السوق وانخفاض أسعار الأسهم. أصبح يتواجد هناك ما يسمى “حبوب السموم”  للحماية من عمليات الاستحواذ غير المرغوب فيها .

وضع الانتظار

وقد يختار العديد من المشترين المحتملين انتظار الأزمة قبل القيام بأي تحركات كبيرة ، والتركيز على إدارة أعمالهم الخاصة.

وقال برونو فيلارد ، رئيس عمليات الاندماج والاستحواذ لدى بي إن بي باريبا إس إيه في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ، إن الأزمة “سيكون لها بالتأكيد تأثير دائم بالنظر إلى التأثير الجذري على الاقتصاد العالمي معقبا “لن يكون الأمر مجرد نقلة في تدفق الصفقات”.

 

 

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض