مصر تصدر جلود وأحذية وصناعات جلدية بـ 68 مليون دولار خلال 10 أشهر

تراجعت صادرات مصر من الجلود والأحذية والصناعات الجلدية بنسبة 31.4% خلال الفترة “يناير-أكتوبر 2019” بنحو 31.4% لتسجل ما قيمته 68.159 مليون دولار مقابل 89.591 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وكانت  صادرات القطاع انخفضت خلال أكتوبر الماضي بنحو 42% لتبلغ 5.259 مليون دولار مقابل 8.991 مليون دولار خلال نفس الشهر من العام الماضي.

ووفقا للخطاب الموجه للمجلس التصديري للجلود والأحذية والمنتجات الجلدية والذي حصل أموال الغد على نسخة منه، فإنه تم تخصيص 20 مليون جنيه للقطاع بالبرنامج الجديد لدعم الصادرات.

وكانت  وزارة المالية قد وافقت  على زيادة مخصصات المساندة التصديرية لدى صندوق دعم الصادرات فى موازنة العام المالى الجاري 2019 ــ 2020، إلى 6 مليارات جنيه، مقابل 4 مليارات مخصصة للعام المالي الماضي، لتمويل البرنامج الجديد لتحفيز الصادرات.

وتتضمن برنامج المساندة جزء خاص  بتعميق التصنيع المحلي ويشمل عدد من القواعد للشركات التي تحقق نسبة قيمة مضافة 60% فأكثر يتم منحها 10% دعما ( مناطق داخلية)و5% دعما(للمناطق الحرة) بينما يتم منح الشركات التي تحقق قيمة مضافة أقل من 60% وحتى 50% دعما (9% للمناطق الداخلية)و(4.5% للمناطق الحرة)،فيما سيتم تقديم دعم للشركات التى تحقق قيمة مضافة اقل من 50% وحتى 40% بنحو (7% للمناطق الداخلية)و(3.5% للمناطق الحرة).

كما يشمل برنامج مساندة النقل إلى افريقيا يتضمن دعم بنسبة 50% من تكلفة النقل الى افريقيا ويستثنى من ذلك سلع لا يمثل الشحن عائقا لتصديرها وهي (البترول ومشتقاته، والسلع الخاضعة لرسم الصادر والسلع السابق استيرادها ولم يتم اجراء اي عمليات تصنيعية اضافية عليها الخامات الطبيعية وهي كتل الرخام -كتل الجرانيت- الألومنيوم الخام- الفول -العدس-الذرة الشامية-القمح-الشعير- الأعلاف-السكر).

وعن المستندات المطلوبة، جاء في الخطاب ضرورة تقديم صورة طبق الاصل من شهادة الصادر وصورة للفاتورة التجارية معتمدة من الجمارك مختومة بختم شعار الجمهورية والرقم الكودي مرفقا بها بوليصة الشحن معتمدة من الشركة الناقلة أو وكيل الناقل وفي حالة تقديم بوصيلة فرعية يرفق بها صورة من البوليصة الأصلية وفاتورة النولون او ايصال سداد النولون وبالنسبة للنقل البري يكتفي بإثبات بيانات وسيلة النقل على شهادة الصادر

ويتضمن البرنامج صرف حافز اضافي لنسبة المساندة الأساسية للشركات على الزيادة المحققة في الصادرات وذلك في حالة قيام الشركات بزيادة الصادرات (20% الى 30%) سيتم اعطائها 10% من النسبة الاساسية للشركات الكبيرة والمتوسطة، 20% من النسبة الأساسية للشركات الصغيرة.

ونوه بأنه في حالة قيام الشركات بزيادة صادراتها بأكثر من 30%، سيتم صرف حافز 15% من النسبة الأساسية للشركات الكبيرة، و30% من النسبة الأساسية للشركات الصغيرة.

وفيما يتعلق بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة أوضح الخطاب أن البرنامج سيقوم بمنح نسبة اضافية على نسبة المساندة الأساسية وذلك 2% للمشروعات الصغيرة(لا تتجاوز المليون دولار صادرات سنويا) و1% للمشروعات المتوسطة(اكثر من مليون دولار الى 10 ملايين دولار صادرات سنويا).

وحول برامح تنمية الصعيد والمناطق الحدودية ، فإن الشركات المصدرة المقامة في الصعيد والمناطق الحدودية(الفيوم- بني سويف- سوهاج-المنيا-أسيوط-قنا-الأقصر-أسوان-الوادي الجديد-شمال وجنوب سيناء- مطروح- البحر الأحمر) ستحصل على نسبة إضافية تعادل 50% من النسبة الأساسية.

وفيما يتعلق بتنمية البينة الأساسية للتصدير، جاء بالخطاب أن البرنامج سيقدم مساندة للمعارض الدولية المتخصصة ، وفقا للقواعد التي اقرها مجلس ادارة الصندوق تنمية الصادرات لافتا الى ان البرنامج ينتهي في 31 ديسمبر 2019 كما يتم صرف مساندة المعارض للمصدرين غير المشاركين في المعارض التي نظمتها هيئة تنمية الصادرات حتى 31 ديسمبر 2019 من نسبة ال30% بنية أساسية على ان يتم توثيق الفواتير والمستندات المؤيدة لمشاركة الشركة في المعرض من السفارة المصرية في البلد المقام بها المعرض.

وسيتم تنفيذ برنامج من خلال مركز تحديث الصناعة يشمل التدريب ومنح شهادات الجودة المتخصصة والدعم الفني على أن يوافي مركز تحديث الصناعة الصندوق بفواتير الأنشطة التي يتم تنفيذها لكل شركة مصدرة على أن تصرف من نسبة الى30% المخصصة للبنية الأساسية

كما تضمن البرنامج أن مساندة النقل تنطبق على كافة انواع النقل على ان تتقدم الشركات بفواتير النولون أو ايصال السداد وبوليصة الشحن وذلك بالنسبة للمنتجات المستفيدة من البرنامج وتصرف من نسبة الـ 30% المخصصة للبنية الأساسية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض