«فيجن فيرز» تدعو « التصديري للكيماويات» للمشاركة بالأسابيع الترويجية بأفريقيا خلال 2020

دعا وائل عمر رئيس شركة فيجن فيرز المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والاسمدة بالمشاركة في اربع اسابيع ترويجية مصرية يتم تنظيمها خلال العام المقبل بأفريقيا، بالتعاون مع الشركة الاماراتية القابضة بيزنس بلس.
وأوضح خلال فعاليات اجتماع المجلس التصديري اليوم، أن الخطة تشمل التركيز على قطاعات الاسمدة والتنمية الزراعية وتنمية الثروة الحيوانية والداجنة، وتكنولوجيا المياه، خاصة في ظل ان القارة الافريقية تمتلك حوالي نصف أراضي العالم الخصبة، كما انه من المتوقع ان تبلغ قيمة الصناعات المرتبطة بقطاع الزراعة بالقارة نحو تريليون دولار عام 2030.
وأضاف عمر أنه سيتم التركيز على دول حوض النيل والذي يساهم القطاع الزراعي على 12-43% من الناتج المحلي الاجمالي بها، وما بين 32-94% من القوى العاملة بها، كما يوجد نحو 5.6 مليون هكتار من الاراضي الزراعية بها.
وتابع أن الخطة تشمل تنظيم الاسبوع المصري للزراعة والاسمدة والثروة الحيوانية وتكنولوجيا المياه في “تنزانيا” خلال النصف الاول من 2020 خاصة وان قطاع الزراعة يمثل ثلث الانتاج الاقتصادي التنزاني ويمثل 85% من قيمة الصادرات ويعمل به اكثر 80% من السكان، وفي “أوغندا” خلال الربع الثالث من العام حيث تمثل الزراعة 21.5% من الناتج المحلي الاجمالي و 46% من عائدات التصدير، ويساهم قطاع الثروة الحيوانية 5% من الناتج المحلي ويعمل به نحو 72% من اجمالي القوة العاملة، كما تشير المؤشرات ان الاراضي الصالحة للزراعة في أوغندا قادرة على اطعام 200 مليون شخص سنويا.
ونوه عمر بأنه من المستهدف تنظيم هذا الاسبوع في ” كينيا” خلال الربع الثالث من 2020، حيث تساهم الزراعة بنسبة 26% من الناتج المحلي الاجمالي، ويعمل به حوالي 70% من القوى العاملة، ويساهم قطاع الثروة الحيوانية بقيمة 4.5 مليار دولار بالناتج المحلي، كما انه من المتوقع ان يزداد الطلب على المعدات الزراعية بكينيا بنسبة 8% سنويا، وتنظيمه في “السودان” خلال الربع الرابع من 2020، خاصة وأن الزراعة تساهم بنسبة 39% من الناتج المحلي الاجمالي، وتمثل الثروة الحيوانية 25%من الناتج المحلي.
ولفت إلى انه سيتم التركيز على قطاعي الصناعات الكيماوية والهندسية للمشاركة في تلك الاسابيع، موضحا أن الاسبوع يشمل ” معرض، لقاءات ثنائية، مؤتمر، بعثة مستثمرين، زيارات ميدانية، لقاءات مع مسئولين حكوميين، ودورات تدريبية”.
وذكر عمر ان الاسبوع الترويجي المصري، يضع المعايير لمستقبل القطاع الزراعي وقطاع الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة في دول حوض النيل لتمكين الصناعات المرتبكة بالقطاع من الانطلاق إلى آفاق جديدة حيث يعتبر المعرض منصة لنقل أحدث ما تم التوصل اليه من تكنولوجيا حديثه.
وطالب بضرورة وضوح الرؤية الخاصة بدعم المعارض الخارجية والبعثات التجارية والاسابيع الترويجية خاصة وان الغاء ذلك الدعم سيؤثر سلبيا على القطاع التصديري، فضلا عن اهمية الدعم السياسي لمثل هذه الاحداث خاصة وانها تتواكب مع رؤية القيادة السياسية لتعزيز التواجد المصري بأفريقيا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض