حفلة 1200

سويفل المصرية للنقل تستهدف الفلبين وبنجلادش بعد باكستان

قال مسؤول كبير في سويفل إن شركة النقل الجماعى التشاركي المصرية تخطط لبدء العمل في الفلبين وإندونيسيا وبنجلادش بنهاية العام المقبل.

تقدم الشركة الناشئة خدمة للنقل الجماعي بالحافلات يمكن فيها للركاب الحجز وسداد الأجرة عبر تطبيق على الهاتف المحمول وقد بدأت نشاطها في مصر في 2017. ودشنت سويفل أنشطتها في باكستان ونقلت مقرها إلى دبي.

وقال شاهزب ميمون المدير العام لسويفل باكستان لرويترز بالهاتف من كراتشي بنهاية العام المقبل، نريد العمل في مدن أكثر. المدينة هي سوق بالنسبة لنا. نخطط للعمل في مانيلا وجاكرتا وداكا، وفقا لرويترز

جمعت الشركة 80 مليون دولار تمويلا حتى الآن، وأطلقت خدماتها في أغسطس آب في مدن كراتشي ولاهور وإسلام آباد وروالبندي في باكستان. وهي تنوي استثمار 25 مليون دولار في البلد لتوفير عشرة آلاف فرصة عمل وتأمل في جذب نصف مليون عميل بحلول 2021.

لكنها واجهت عقبات تنظيمية.

ففي الأسبوع الماضي وجهت حكومة إقليمية في باكستان إنذارا لها ولخدمة أخرى مماثلة قائلة إنهما تعملان دون تصاريح لخطوط النقل وشهادات عدم ممانعة من الحكومة.

وردت سويفل باكستان ببيان قالت فيه إن الشركة تمتثل للقانون في جميع أعمالها وإنها ملتزمة باحترام القوانين المحلية.

وقالت سويفل إن خدمتها تستهدف العملاء الحاليين لخدمات النقل التشاركي وتهدف لتوفير خيارات للطبقة المتوسطة الكبيرة والمتنامية في المدن الآسيوية.

وقال ميمون إن خدمات سويفل أرخص بنسبة 30 إلى 40 بالمئة عن استخدام السيارة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض