رئيس الوزراء يوافق على توفير التمويل اللازم لتنفيذ خطة تطهير الترع والمصارف
كتب أحمد فايز :
2:35PM 16/04/2017

الحكومة : الانتهاء من مشروع قناطر أسيوط يونيو الجارى 

 التقى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء اليوم بعدد من الوزراء في إطار متابعة الخطط والمشروعات التي تعكف الوزارات على تنفيذها في الوقت الراهن، حيث اطلع خلال اجتماعه بوزيري الري والزراعة على الموقف التنفيذي لمشروع قناطر أسيوط، وجهود استنباط أصناف زراعية جديدة اقل استهلاكأً للمياه، فيما استعرض مع وزير الآثار معدلات استكمال تنفيذ وترميم المشروعات والمواقع الأثرية.

وخلال اجتماعه بوزيري الري والزراعة، أكد وزير الري على سير العمل بمشروع قناطر أسيوط بمعدلات متسارعة ووفق البرامج الزمنية المخطط لها ومن المقرر افتتاح المشروع نهاية شهر يونيو 2017.

كما عرض الوزير خطوات تنفيذ مشروع "ممشى أهل مصر" والذي يهدف لانشاء ممشى على النيل بالمحافظات الواقعة على النيل.

وأشار وزير الري إلى قيام الوزارة بتكثيف الخطة الإعلامية الرامية إلى توعية المواطنين بأهمية ترشيد استخدام المياه والحفاظ على المجاري المائية وعدم التعدي عليها.

كما تطرق إلى الموقف التنفيذي لعمليات إزالة التعديات على نهر النيل، إلى جانب موقف شبكة الري والصرف التي تساهم في توصيل المياه لنهايات الترع والمصارف.

 وفي هذا الصدد وافق رئيس الوزراء على توفير الموارد المالية اللازمة لتنفيذ خطة تطهير الترع والمصارف وإزالة ورد النيل.

        من جانبه عرض وزير الزراعة تقريراً حول خطة الوزارة لزيادة انتاجية الأراضي الزراعية واستخدام أساليب جديدة لترشيد استهلاك المياه، حيث أكد أنه يتم دراسة تعميم تجربة تسوية الأراضي الزراعية باستخدام التقنيات الحديثة "الليزر"، والتي تعمل على تمهيد الأرض بما يساهم في خفض استهلاك المزارعين من المياه وتقليل تكاليف الانتاج، مع العمل على استنباط أصناف جديدة من المحاصيل الأقل استهلاكاً للمياه.

وفي لقاء رئيس مجلس الوزراء بوزير الآثار، عرض الوزير تقريراً حول خطة الوزارة لاستكمال تنفيذ وترميم عدد من المشروعات والمواقع الأثرية، وكذا آخر الاكتشافات وأعمال البعثات الأثرية في أنحاء مصر، إلى جانب خطة وزارة الآثار لزيادة الموارد المالية لها.

حيث أشار الوزير إلى أنه يتم العمل على استكمال مشروعي المتحف المصري الكبير ومتحف الحضارة، اللذين يمثلان نقلة حضارية كبيرة في عرض المقتنيات الأثرية والحفاظ على رونقها وإبراز جلال الحضارة المصرية العظيمة في مختلف العصور، واستكمال تطوير هضبة الهرم. وأضاف أنه تم الإنتهاء من تحديد جدول زمني وخطة شاملة لترميم عدد من المواقع الأثرية وتضم مجموعة من القصور منها قصر محمد علي بشبرا، وقصر البارون بمصر الجديدة، واستراحة الملك فاروق بالهرم، والمتحف اليوناني بالإسكندرية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *