خبراء يطالبون بتهيئة سوق العمل للمطورين التكنولوجيين لتجنب “هجرة العقول”
كتب رنا محمود :
3:17PM 20/03/2017

أحمد المهدي :  نقل الخبرات للأجيال الحالية يأتي من خلال عودة العقول المُهاجرة إلى مصر

حسام كامل : نُدرة الدعم للمُطور سببًا في البحث عن فرصة في الخارج .. وتقديم الاستشارات الفنية أبرز أنواع الدعم

أكد مُطورون  تكنولوجيون علي أن الفرصة لم تُتاح حتي الأن للمُطور في مصر لتنمية قدراته ومهاراته، على عكس الشركات الأجنبية والأاسواق الخارجية والذين يقدمون فرصًا واعدة للعقول سواء بالداخل أو الخارج، مؤكدين على ضرورة سعى السوق والشركات المصرية لتهيئة سوق العمل وتوفير المناخ اللازم  للتطوير والابتكار.

قال أحمد المهدي،  مطور تكنولوجي بشركة مايكروسوفت، إن السوق المصرية تعانى من مشكلة جذب العقول واستمراريتها فى العمل والتطوير، نظراً لفقدانهم القدرة على تنمية قدراتهم وبالتالي لا يجد المُطور فرصة حقيقية فى الوصول لدرجة محددة تقنيًا، مؤكدًا على أن الوصول لمنصب كبير المبرمجين في مصر ليس بالشئ السهل.

أضاف أن بعض الشركات التكنولوجية نفسها لا توفر الإمكانيات التي تساعد المُطور على تنمية قدراته  مما يشكل يدفعهم  للجوء إلى الخارج واكتساب الخبرة اللازمة في مجال البرمجة، بعكس الشركات بالخارج التى تعمل علي توفير كافة الإمكانيات لمساعدتهم في عمليات البحث والتطوير .

وأكد على حتمية عودة المُطور المُهاجر مصر وخاصة بعد الوصول لمستوى مُحدد من الخبرة، ليتم نقل خبرته للأجيال الحالية وخلق جيل من المطورين المبتكرين، مطالباً بإلزام الشركات بإتاحة كافة الإمكانيات للمطورين التكنولوجيين.

اتفق معه حسام كامل، مستشار فني للمطورين التكنولوجيين بشركة مايكروسوفت، قائلاً إن الفرصة لم تكن متاحة للمطورين التكنولوجيين  لتطوير وتنمية أفكارهم في مصر، موضحًا أن عدد كبير من عقول المُطورين التكنولوجيين العاملين بالشركات الخارجية عقول مصرية.

أضاف كامل أن قطاع الاستشارات الفنية بشكل عام  وفى شركته بشكل خاص يعمل على تقديم كافة الاستشارات الفنية للمُطورين، ولاسيما تقديم حلول تساعد على توفير النفقات الباهظة التي يتم إنفاقها في عملية التطوير، بالإضافة إلى ذلك فإن الشركة تتعامل مع كافة المُطورين سواء المستخدمين لمنصات مايكروسوفت أو غيرها، معتبره من أبرز أنواع الدعم التي يحتاجها المُطور.

وأشار إلى أن خطة عمل المُطورين في مايكروسوفت تعمل على تحويل كل مايتم تطويره إلى اللغة العربية حتي يُقدم كمادة سهلة الفهم، بالإضافة إلى إقامة مؤتمرات لطرح المُطورين أفكارهم، وعمل فيديوهات تسهم في استيعاب تلك الأفكار.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *