برايم تتوقع ارتفاع إيرادات السياحة الي 4.8 مليار دولار .. وتحويلات المصريين لـ 18.4 مليار دولار خلال 16/2017
كتب محمد حمدي :
3:30PM 20/03/2017

توقعت بحوث برايم ارتفاع إيرادات السياحة إلى 4.8 مليار دولار فى العام المالى 2016/2017 وإلى 7.8 مليار دولار فى العام المالى 2017/2018. وكذلك ارتفاع إيرادات قناة السويس إلى 5.5 مليار دولار فى العام المالى 2016/2017 وإلى 6.1 مليار دولار فى العام المالى 2017/2018 على إثر ارتفاع أسعار البترول وبالتالى تعافى التجارة الخارجية.

وفى نفس السياق، انخفضت التحويلات بنحو 3.29% حيث وصلت إلى 7.9 مليار دولار فى النصف الأول من العام المالى 2016/2017 مقارنة بنحو 8.2 مليار دولار فى النصف الأول من لعام المالى 2015/2016. على الرغم من ذلك، ارتفعت تحويلات العاملين بالخارج بنحو 3.4 مليار دولار فى نوفمبر وديسمبر. وهو ما يمثل 43% من تحويلات العاملين بالخارج فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017. وذلك حيث وجه المصرين العاملين بالخارج تحويلاتهم عبر النظام المصرفى  على إثر إنخفاض الفارق بين سعر الصرف فى النظام المصرفى وخارجه.

وتوقع التقرير تواصل تحويلات العاملين فى الخارج الارتفاع لتصل إلى 18.4 مليار دولار بنهاية العام المالى 2016/2017 مقارنة بنحو 16.8 مليار دولار فى العام المالى 2015/2016؛ فقد بلغت تحويلات العاملين فى الخارج فى يناير 2017 فقط نحو 1.6 مليار دولار.

ومن ناحية اخرى ارتفعت التحويلات الرسمية بنحو 40.7 مليون دولار فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017 لتصل إلى 72.9 مليون دولار مقارنة بنحو 32.2 مليون دولار فى النصف الاول من العام المالى 2015/2016. وعلى إثر معاناة اقتصادات الخليج من انخفاض اسعار البترول فى العامين الماضيين فمن غير المتوقع زيادة التحويلات الرسمية بصورة كبيرة حيث تحولت معظم مساعدات الخليج إلى قروض بدلاً من منح وعليه نرى تاثيرها على ميزان المدفوعات فى الحساب الراسمالى والمالى بدلاً من المنح (التحويلات الرسمية) فى الميزان الجارى.

أضافت الورقة البحثية ان التحويلات الرسمية لن تتخطى 200 مليون دولار فى العام المالى 2016/2017 مقارنة بنحو 102 مليار دولار فى العام المالى 2015/2016.

وبالنسبة للعجز التجارى فقد شهد تحسناً ملحوظاً ليسجل 17.9 مليار دولار فى النصف الأول من العام المالى 2017/16 مقارنة بنحو 19.8 مليار دولار فى نفس الفترة من العام المالى السابق (-10%). ويعود الفضل فى ذلك الى زيادة متحصلات الصادرات الغير بترولية بنحو 25.12% حيث وصلت إلى نحو 7.5 مليار دولار فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017   مقارنة بنحو 6 مليار دولار فى الفترة المقارنة 2016/2017. وذلك على إثر ضعف الجنيه بعد قرار التعويم والتى ادت إلى اكتساب ميزه تنافسية فى الاسواق العالمية.

ومن ناحية اخرى، انخفضت المتحصلات من الصادرات البترولية بنحو 6.13% على إثر إنخفاض أسعار البترول فى الجزء الاكبر من النصف الاول من العام المالى 2016/2017. ولكن بدأت اسعار البترول فى الارتفاع مع نهاية 2016 وعليه نتوقع ارتفاع متحصلات الصادرات البترولية. نتوقع ارتفاع حصيلة الصادرات إلى 25.6 مليار دولار فى العام المالى  2016/2017 مقارنة بنحو 18.07 مليار دولار فى العام المالى 2015/2016 بصورة اساسية على إثر قرار التعويم وزيادة الصادرات الغير بترولية وارتفاع أسعار البترول العالمية وعليه زيادة متحصلات الصادرات البترولية.

ساهم انخفاض مدفوعات الواردات بنحو 2.35% من 29 مليار دولار فى النصف الاول من العام المالى 2015/2016 إلى نحو 28.3 مليار دولار فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017 فى تحسن الميزان التجارى. وقد كان انخفاض مدفوعات الواردات البترولية—على إثر انخفاض اسعار البترول فى الجزء الأكبر من العام المالى 2016/2017-  الأثر الاكبر فى انخفاض مدفوعات الواردات.

وساهم ايضاً انخفاض  المدفوعات عن الواردات الغير بترولية بنحو %1.55 من 23.6 مليار دولار فى النصف الاول من العام المالى  2015/2016 إلى 23.2 مليار فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017 على إثر تأثر الأستهلاك سلباً  بسبب التعويم وإنخفاض قوة المصريين الشرائية وزيادة الجمارك على عدد من السلع فى ديسمبر 2016 مما دفع المنتجين إلى خفض إنتاجهم وعليه خفض وارداتهم. وذلك بالإضافة إلى إعطاء البنك المركزى الاولوية للواردات الأساسية.

 وتوقع التقرير زيادة حصيلة الصادرات الغير بترولية فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017 على إثر قرار التعويم لترتفع إلى 15.6 مليار دولار من 13 مليار دولار فى العام المالى 2015/2016.  بالاضافة إلى زيادة حصيلة الصادرات  البترولية من 5.67 مليار دولار فى العام المالى 2015/2016 إلى نحو 5.96 مليار دولار فى العام المالى 2016/2017 على إثر زيادة أسعار البترول. ومن المتوقع ان تشهد حصيلة الصادرات البترولية زيادة اكبر بداية من العام المالى 2017/2018 على إثر الزيادة فى الإستثمارات الأجنبية المباشرة وبدء تشغيل حقل ظهر.

ومن جهه اخرى توقع التقرير انخفاض مدفوعات الواردات من 57.3 مليار دولار فى العام المالى 2015/2016 إلى 48.8 مليار دولار فى العام المالى 2016/2017؛ وذلك على إثر  إنخفاض الطلب المحلى بسبب أنخفاض القدرة الشرائية للمصريين وعليه إنخفاض المعروض والواردات.  ولكن نتوقع زيادة الواردات الغير بترولية مجدداً بداية من الربع الثالث من 2017 مع بدء تعافى الأقتصاد وبدء الرجوع إلى انماط الاستهلاك المعتادة مع بداية نشاط الصناعة وزيادة استهلاك الكهرباء وعليه زيادة الاستيراد.  ونتوقع ارتفاع مدفوعات الواردات البترولية إلى 10.2 مليار دولار بنهاية العام المالى 2016/2017  بالمقارنة بنحو 9.2 مليار دولار على إثر زيادة اسعار البترول.

 ويري التقرير ان الميزان الجارى سيتحسن بصورة اوضح مع نهاية العام المالى 2016/2017 ليصل إلى 5.17 مليار دولار بالمقارنة بنحو 18.66 مليار دولار فى الفترة المقارنة وذلك مع عودة السياحة وتعافى إيرادات قناة السويس وإنعكاس تحويلات العاملين بالخارج من بعد قرار التعويم بصورة اكبر فى  ميزان المدفوعات بالإضافة إلى تحسن الصادرات بصورة اكبر مع نهاية العام المالى. ننتوقع أنخفاض اكبر فى عجز الميزان الجارى خلال العامين المقبلين، ليتحول إلى فائض بنهاية العام المالى 2018/2019.

وشهد الميزن الرأسمالى والمالى زيادة بنحو 186% حيث سجل صافى تفقات تقدر بنحو 17.6 مليار دولار مقارنة بنحو 6.2 مليار دولار  فى العام المالى 2015/2016.  وقد عوضت هذه الزيادة فى الميزان الرأسمالى والمالى العجز فى الميزان الجارى، مما اسهم فى تحقيق فائض فى الميزان الكلى بنحو 7 مليار دولار فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017 مقارنة بعجز بنحو 3.4 مليار دولار فى النصف الاول من العام المالى 2015/2016.

وأرجع التقرير التحسن فى الميزان الرأسمالى والمالى إلى زيادة الاستثمارات الاجنبية المباشرة بنحو 37.72%  حيث بلغت نحو 4.3 مليار دولار فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017 بالمقارنة بنحو 3.1 مليار دولار فى الفترة المقارنة. ويرجع هذا إلى رؤية المستثمرين الإيجابية للاقتصاد المصرى على المدى القصير والمتوسط على إثر برنامج الإصلاح الاقتصادى وزيادة الاستثمارات فى قطاع البترول.  وعليه نتوقع زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة لنحو 6 مليار دولار فى العام المالى 2016/2017 مع بدء تعافى الأقتصاد.

بجانب زيادة الخصوم لدى البنك المركزى والبنوك الأخرى بنسبة 147.3% فى النصف الأول من العام المالى 2016/17 بالمقارنة بنفس الفترة من العام المالى السابق، مسجلةً 9.5 مليار دولار مقارنة بـنحو 3.8 مليار دولار فى العام المالى السابق، الجزء الأهم منها يرجع الى الدعم المالى الخارجى فى صورة قروض تم ايداعها لدى البنك المركزى مسجلة 8.05 مليار دولار مقابل 1.4 مليون دولار فى النصف الأول من العام المالى 2016، وذلك بعد استلام مليار دولار من الامارات فى أغسطس 2016 والحصول على الشريحة الأولى البالغة مليار دولار من قرض البنك الدولى والذى يبلغ فى مجمله 3 مليار دولار، بالاضافة الى الحصول على الشريحة الاولى من قرض صندوق النقد الدولي بنحو 2.75 مليار دولار من إجمالى 12 مليار دولار، بالإضافة إلى الشريحة الاولى من قرض البنك الدولى لتنميىة الصعيد بنحو  125 مليار دولار من إجمالى 500 مليون دولار. نتوقع زيادة الخصوم لدى البنك المركزى مع حصول مصر على الشريحة الثانية من قرض صندوق النقد الدولى والتى تقدر بنحو 1.25 مليار دولار (مع نهاية 2016/17 او بداية 2017/18)  والشريحة الثانية من قرض البنك الدولى بنحو مليار دولار والشريحة الثانية من قرض بنك التنمية الافريقى والتى تقدر بنحو 500 مليون دولار.

ومن جانب اخر، انخفضت الخصوم لدى البنوك الأخرى مسجلةً نحو 1.46 مليار دولار فى النصف الاول من العام المالى 2016/2017 بالمقارنة بنحو 2.36 مليار دولار فى النصف الالول من العام المالى 2015/2016. جدير بالذكر، أن البنوك المصرية ومنها  البنك الاهلى المصرى وبنك مصر  وبنك القاهرة تسعى للحصول على تمويل من بنوك اجنبية لتحسن من السيولة بالعملة الاجنبية لديها. وقد ازداد هذا التوجه عقب قرار التعويم وذلك لدعم  القاعدة الرأسمالية وذلك لتتماشى مع متطلبات البنك المركزى لمعدل كفاية رأس المال

من المتوقع ان يحقق الميزان المالى والرأسمالى فائض بنحو 19.69 مليار دولار مع نهاية العام المالى 2016/2017 بالمقارنة بفائض بنحو 19.85 مليار دولار فى العام المالى السابق بفضل المساعدات الخارجية والاستثمارات الاجنبية المباشرة من بعد قرار التعويم.

يذكر ان عجز الميزان الجارى ارتفعت بنحو 2.9% خلال النصف الأول من العام المالى 2017/16 وذلك عند مقارنته بنفس الفترة من العام المالى السابق، مسجلاً تدفقات خارجة تبلغ 9.6 مليار دولار مقابل تدفقات خارجة تبلغ 9.4 مليار دولار فى النصف الأول من العام المالى 2016/15.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *