“ملتقى بُناة مصر” – عبدالمنعم مطر : 200 مليار جنيه حصيلة متوقعة لضريبة القيمة المضافة يونيو 2018..ونتواصل مع المجالس المحلية لحصر المقاولين الغير مسجلين
كتب أموال الغد :
3:56PM 15/03/2017

كشف عبدالمنعم مطر، المشرف العام على تطبيق الضريبة على القيمة المضافة؛ عن انه من المتوقع تحقيق حصيلة بقيمة تتراوح بين 190 – 200 مليار جنيه من تطبيق ضريبة القيمة المضافة خلال العام المالي المقبل 2017 – 2018؛ مشيراً إلى أنه سيتم تطبيق الضريبة بسعر 14% بدءً من يوليو المقبل.

أضاف مطر خلال كلمته بفعاليات اليوم الثاني للدورة الثالثة لملتقى بناة مصر؛ أن الحصيلة المتوقعة من الضريبة على القيمة المضافة بنهاية يونيو المقبل تصل إلى 170 مليار جنيه؛ مؤكداً على أنه يتم تطبيق الضريبة حالياً بنسبة 13%؛ موضحاً انه سيتم توجيه نسبة الزيادة المقرر بها بالضريبة والمقدرة بـ1% بحصيلة متوقعة مليار جنيه خلال العام المالي المقبل؛ إلى برامج الدعم.

أشار إلى ان تأخر إصدار اللائحة التنفيذية لقانون الضريبة على القيمة المضافة والصادرة مارس الجاري، والتي كان مقرر لها أكتوبر 2016؛ يرجع إلى رغبة الحكومة في تحري الدقة في صياغة اللائحة وعقد إجتماعات مجتمعية لمناقشتها مع الجهات المختلفة.

وتابع؛ ان هناك نحو 56 سلعة وخدمة معفأة من الضريبة المضافة تتضمن الاستهلاك اليومي للمواطن؛ بجانب ما تم إعفائه مؤخرا من مآكولات المطاعم الغير سياحية.

أشار إلى المقاولين المسجلين في ضريبة المبيعات تم تسجيلهم في ضريبة القيمة المضافة.

أوضح أنه جاري حالياً حصر كافة المقاولين العاملين بالسوق من خلال التواصل مع المجالس المحلية المانحة لها تراخيص العمل، وذلك لحصر المقاولين الغير مسجلين بضريبة القيمة المصافة؛ ومخاطبتهم للتسجيل على ان يتم محاسبتهم من تاريخ التسجيل وليس من تاريخ إصدار القانون الصادر سبتمبر الماضي.

أضاف ان مصلحة الضرائب تولي إهتماماً خاصاً بقطاع المقاولات بإعتباره أحد الأنشطة الإقتصادية الحيوية للدولة خلال المرحلة الراهنة، موضحاً أن المصلحة  تسعى دائماً لدعم المقاولين مشيراً ان القانون تم وضعه عقب مناقشات مع اتحاد المقاولين.

أكد على أن المصلحة تسعى خلال الفترة المقبلة لتوسعة قاعدة المسجلين ضريبياً من خلال دخول المقاولين الصغار للمنظومة، وذلك بالتوسع الأفقي وليس الرأسي، بما يُسهم في خلق منافسة عادلة بين الشركات عبر احتساب ضريبة موحدة عليهم، بجانب تحصيل ضريبة من الفئات المنضمة للإقتصاد الغير رسمي.

وحول تحديد مسئولية جهة الاسناد في سداد الضريبة، أوضح مطر أنه يجب على جهات الاسناد تسليم شيك منفصل بقيمة الضريبة ويعطيه للمقاول، أو يتم سداده للمصلحة مباشرة ومرفق معه العملية التنفيذية والمقاول المعني بتنفيذها لعدم تحصيلها من المقاول مرة أخرى، ولذلك في انه في حالة عدم سداد الجهات الحكومية لمستحقات المصلحة بيتم خصمها من مستحقاتها لدى وزارة المالية.

أشار إلى خصم ضريبة على المدخلات غير المباشرة ساهم في تقليل تكلفة الإنتاج؛ مما قلل الضريبة المتوقعة على المنتج النهائي؛ بما حقق الهدف المالي لتطبيق الضريبة في ظل الإصلاحات الإقتصادية الراهنة والذي يتمثل في التغلب على معاناة المواطن المالية.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *