نيفين كشميري تتولى منصب مساعد العضو المنتدب لقطاع تمويل الشركات الكبري والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالمصرف المتحد
كتب قسم البنوك :
12:48PM 10/01/2017

البنك يستهدف إعادة هيكلة قطاع تمويل الشركات الكبري وقطاع تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ليتناسب مع الطلب بالسوق

إطلاق حلول مصرفية وائتمانية ذكية وفق المعايير الدولية تتناسب مع العملاء الحاليين والجدد بشرائحهم المختلفة

اعلن المصرف المتحد انضمام نيفين كشميري أحد أهم القيادات الائتمانية بالسوق المصري لفريق عمله وذلك في اطار سعي المصرف المتحد المستمر لتوسيع قاعدة النشاط الائتماني والاستحواذ على شريحة أكبر من السوق المصري خاصة في مجال تمويل الشركات الكبري وقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتمويل الاسلامي والقروض المشتركة.

وتتمتع نيفين كشميري، مساعد العضو المنتدب لقطاع تمويل الشركات وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة المصرف المتحد، بخبرة مصرفية واسعة في مجال الائتمان خاصة ائتمان الشركات الكبري. حيث عملت بعدد من البنوك الكبري منها: البنك المصري الخليجي, وبنك بيريوس اليوناني, والبنك المصري الدولي، وذلك منذ تخرجها من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.

كما حصلت كشميري على العديد من الشهادات المتخصصة والدورات التدريبية المصرفية والادارية والائتمانية سواء في مصر او بالخارج، مما أهلها لتولي قيادة القطاعات الائتمانية والتي تمثل العمود الفقري بعدد من البنوك مثل: شهادة إعداد القادة المصرفيين باليونان، وشهادة كيفية ادارة الائتمان بالجامعة الامريكية بالقاهرة، وشهادة الادارة الائتمانية للشركات من الاكاديمية العربية بالأردن، وشهادة ادارة البنوك المتكاملة من بنك دويتش بوتشافت بنك، فضلاً عن دورة في تنمية المهارات الادارية بانجلترا، وفقاً لبيان البنك.

وشغلت نيفين كشميري عدد من المناصب مثل عضو مجلس ادارة شركة بيريوس للتأجير التمويلي وشركةPrime Holding  للاوراق المالية وشركة تنمية للمشروعات المتناهية الصغر وشركة الشابة وغيرها من الشركات.

ومن جانبها تقول نيفين كشميري: "يمتلك المصرف من الامكانيات البشرية والتقنية وايضا انتشار فروعه بجميع محافظات الجمهورية, الفرصة للاستحواذ على شريحة أكبر من السوق الائتماني المصري خاصة في ظل السياسة الموضوعة من قبل الدولة لتعظيم الأداء الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة لمصر".

واعربت أن السياسة التحفيزية التي وضعها البنك المركزي المصري لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر باعتبارها الحصان الأسود للاقتصاد المصري في المرحلة الحالية من حجم محفظة ائتمانية إلى سعر عائد تنافسي, فضلاً عن توحيد مفاهيم وتعريفات القطاع ستساهم بشكل كبير في تشجيع المستثمرين لنمو هذا القطاع الواعد،   لتصبح مصر علي طريق النمور الاسيوية والاقتصاد الامريكي والذي يشكل قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة حوالي 80% من حجم النشاط الاقتصادي به.

هذا وتعكف نيفين كشميري على اعادة هيكلة قطاع تمويل بالمصرف المتحد وفقاً لاحدث منظومة مصرفية عالمية, استعداداً للانطلاق بمحفظة المصرف المتحد, ليضمن خمس قطاعات رئيسية: قطاع التمويلات المشتركة، وقطاع الشركات الكبري، وقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة التمويل المتناهي الصغر، كذلك قطاع تمويل بدايات المشروعات start up projects سواء على المدي المتوسط او على المدي الطويل وفقاً للتدفقات النقدية ودراسات الجدوي والتي تتطلب خبرات مصرفية وفنية وفقا للمعايير العالمية, وايضا قطاع التمويل المتوافق مع احكام الشريعة.

هذا ويتيح المصرف المتحد منظومة متكاملة من الحلول المصرفية الذكية والتي تناسب جميع شرائح العملاء وطموحات قطاع تمويل الشركات او المشروعات الصغيرة والمتوسطة او للافراد بآليات وحلول مصرفية متوافقة مع احكام الشرعية او تقليدية، وتتكون من الخدمات البنكية الرقمية مثل سداد الالتزامات الحكومية الاليكترونية, وخدمة الاستشارات المالية والفنية, وايضا خدمة "cash management"، والتي تؤهل هذه الشركات من الاستفادة القصوى من جميع أرصدتها وحساباتها بالمصرف المتحد وفروعه التي تغطي جميع أنحاء الجمهورية بالشكل الأمثل، لتحصل على أعلى عائد، فضلاً عن سهولة وسرعة إدارتها بطريقة آلية وبدون الانتقال بين فروع المصرف بالمحافظات.

وعن التمويل الاسلامي تقول نيفين كشميري أن هناك زيادة مضطردة في الطلب علي التمويل المتوافق مع احكام الشريعة خاصة في ظل وجود استثمارات خليجية، والمصرف المتحد لديه قطاع كامل للتمويل المتوافق مع احكام الشريعة، فضلاً عن هيئة شرعية مكونة من نخبة مختارة من علماء الازهر الشريف المتخصصين في الاقتصاد الاسلامي والفقة والشريعة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *