edita 350

فرنسا تدين إعدام الرهينة الأمريكي بيتر كاسيج

قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الأحد أن قطع تنظيم داعش رأس الرهينة الأميركي بيتر كاسينج و18 جنديا سوريا “جريمة ضد الإنسانية” مشيرا إلى أن فرنسا “ستواصل معركتها “ضد هذه المجموعة.

 

وأضاف في نوميا، كبرى مدن كاليدونيا الجديدة، أن “جماعة داعش في سوريا والتي نقاتلها في العراق تبنت قتل الأمريكي بيتر كاسيج العامل الإنساني الذي كرس حياته منذ العام 2013 لهذا البلد، كما قتلت 18 سوريا بشكل جبان ودم بارد”.

 

وتابع “إنها جريمة ضد الإنسانية إنها أفعال وحشية ولهذا فان فرنسا لا يمكنها أن تبقى غير مبالية”.

 

وأكد الرئيس الفرنسي “سنواصل هذه المعركة، إنها معركة من أجل الإنسانية بمواجهة متوحشين يرتكبون جرائم ضد الإنسانية”.

 

كما ندد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس بدوره بقتل كاسيج واعتبره “عملا وحشيا جديدا”.

 

وقال فالس في بيان إنه “علم بشكل مروع بقطع رأس الرهينة الأميركي بيتر كاسيج والعديد من الجنود السوريين” مضيفا “أدين بأكبر قدر من الحزم هذا العمل الوحشي الجديد”.

 

وتابع “أن هذا العمل يعزز تصميم فرنسا على التحرك ضد “داعش” في العراق وسوريا”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق